• دولار أمريكي 3.49
  • دينار أردني 4.78
  • يورو 4.14
  • جنيه مصري 0.19
01:42 م - الثلاثاء 16 / يناير / 2018

خلال مسيرة للجهاد رفضاً للقرار الأمريكي

المدلل : القدس لن تكون عاصمة لــ" إسرائيل" والمقاومة مستمرة حتى تحريرها

المدلل : القدس لن تكون عاصمة لــ

غزة - اخبار فلسيطن 

 

أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي أحمد المدلل (أبو طارق)، على أن القدس لن تكون عاصمة لكيان الاحتلال ، وهي للفلسطينيين والعرب والمسلمين، ولا يمكن التنازل عن ذرة ترامب منها، وأن المقاومة والجهاد مستمر حتى تحريرها كاملة من دنس الاحتلال الصهيوني الغاصب.

 

وشدد على أن كل ما تملكه المقاومة والشعب الفلسطيني هو فداء للقدس والأقصى والوطن.

 

حديث المدلل جاء خلال مسيرة نظمتها حركة الجهاد الإسلامي في جمعة الغضب السادسة بمدينة رفح، شاركت فيها جماهير حاشدة نصرة للقدس والاقصى ورفضاً للقرار الأمريكي بشأن القدس.

 

كما أكد على أن انتفاضة شعبنا (انتفاضة القدس) يجب أن تظل مشتعلة في وجه العدو الصهيوني، لأـنها خيار شعبنا الفلسطيني للرد على الإدارة الامريكية والعدو الصهيوني، عندما انعدمت كل الخيارات، وبمقدورها أن تزلزل أركان العدو.

 

وطالب القيادي المدلل الزعماء العرب بأن لا يتحدثوا عن قدس شرقية وقدس غربية، لأن القدس كلها ملك للعرب والفلسطينيين والمسلمين، ومن أجلها قاتل القادة العرب على مر التاريخ وحتى اللحظة، وعليه لا يمكن القبول بان تتحول القدس إلى أورشليم، وفلسطين إلى إسرائيل والأقصى للهيكل الثالث المزعوم.

أشار على الدول العربية والاسلامية  بان تقدم على سحب السفراء الأمريكان من الأرض العربية الإسلامية وقطع جميع العلاقات مع الإدارة الامريكية.

 

 

وحول انعقاد المجلس المركزي  الأسبوع القادم طالب القيادي في حركة الجهاد الإسلامي المجلس المركزي ، بضرورة  توقف الاتصالات وبجدية مع الإدارة الامريكية،  بعد أن تأكدنا جميعاً بالدليل والبرهان بما فينا الرئيس محمود عباس أن الإدارة الامريكية لم تكن طرفا نزيها في المفاوضات وفي صراعنا مع هذا العدو، بل أنها تصرح صباح مساء بانها داعمة للعدو الى أبعد الحدود، لذا علينا أن

 

 

كما طالب المجلس المركزي بالعمل على تعجيل المصالحة الفلسطينية، لإزالة الآلام والمعاناة التي يعيشها شعبنا جراء الانقسام، وان نسير نحو وحدة حقيقة ونحو فلسطين، وبناء استراتيجية وطنية موحدة في مواجهة هذا الاجرام.