• دولار أمريكي 3.36
  • دينار أردني 4.74
  • يورو 4
  • جنيه مصري 0.21
03:01 ص - الإثنين 23 / مايو / 2022

العرب يدفعون لواشنطن وهي ترد الجميل لإسرائيل..!!

العرب يدفعون لواشنطن وهي ترد الجميل لإسرائيل..!!
4صورة الكاتب

أكرم عطالله

بقلم: أكرم عطا الله

 

من يتأمل الحالة السياسية العربية لابد أن يصاب بنوع من الفزع لكيفية ممارسة السياسة في هذه المنطقة التي تتراجع أكثر في كل عام عن الذي سبقه، تبدو كحالة بدائية تمارس سياسة بعقل العشيرة، منطقة تملؤها الخلافات والمؤامرات وتحطم نفسها بنفسها دون توقف، الكل يريد أن يحطم الآخر معتقداً أن هذا هو الطريق لتسيُّد المنطقة على كومة الخراب القائمة.

 

هناك سياسيون لكن علم السياسة لم يدخل هذه المنطقة بعد، وهذا الأمر مدعاة لتعامل جميع الدول الكبرى وعلى رأسها الولايات المتحدة وأيضاً اسرائيل، باستخفاف شديد مع ما هو قائم في المنطقة، مرة بالترهيب فتنحني عروش وممالك ومرة بالترغيب ليجري التسابق على عتبة البيت الأبيض، كيف تدفع هذه الأرقام من المال العربي للولايات المتحدة وبدل أن يتم تحصين القدس العربية بهذه الأموال يتم الاعلان عنها عاصمة لاسرائيل؟! تلك لا تحتاج الى أساتذة سياسة لتغيير هذه المعادلة بل ربما تحتاج لشيء آخر خارج علم السياسة.

 

العرب يدفعون للولايات المتحدة الأميركية وعندما يحين موعد تسديدها فإنها تُسَدَّد لإسرائيل!!.. هذه واحدة من مفارقات البؤس العربي، وعادة قبل الانتخابات الأميركية تُشحن حقائب المال من المنطقة العربية لدعم مرشح الانتخابات، هذا ما حصل مع بوش الابن، وعندما حان موعد التسديد دفعها جميعها لإسرائيل، وها هو الرئيس ترامب الذي حصل على نصف تريليون دولار من المال العربي يسدد بعد أشهر لإسرائيل. لماذا؟ وكيف؟ لا أحد يسأل.

 

قبيل تصويت الأسبوع الماضي في الأمم المتحدة على قرار الحفاظ على عدم اجراء أي تغيير في مدينة القدس، وهو ما يشكل تحدياً لقرار البيت الأبيض كانت واشنطن تهدد بقطع المساعدات عن الدول التي ستصوت ضد الإرادة الأميركية، أي أن المال العربي بشكل واضح والذي انتقل هذا العام للولايات المتحدة يستخدم كعصا ضد القضايا العربية، دون أن يسأل دافع المال عن الثمن الذي سيجنيه بالمقابل مع دولة كان يجب مقايضتها سياسياً، وهذا ممكن لدى المنظومة الرأسمالية التي تقوم عليها الولايات المتحدة كما يفعل اليهود هناك بقليل من المال.

 

يلعب المال اليهودي الدور الأبرز في انتخابات الكونجرس الأميركي، لذا نجد أن الكونجرس عادة ما يكون أكثر تبعية لإسرائيل، هذا في ظل غياب المال العربي لا يجد من يحسن استخدامه، فهو يذهب بالجملة دون حساب ودون مساومة، لذا تساءل قبل عقدين أحد أعضاء مجلس النواب لأحد مساعدي الرئيس عرفات قائلاً :”أين أموال العرب”؟ مندهشاً من الفارق بين فائض المال لدى العرب قياساً بإسرائيل وبين قدرة الأخيرة على الاستثمار الأمثل في السياسة الأميركية بقليل من المال.

 

إن فعل السياسة في العالم العربي لا يتناسب مع القرن الحادي والعشرين ومستجداته، وإن التراكيب السياسية والنظم القائمة بعيدة تماماً عن قدرة ممارسة السياسة بما تتطلبه لحظة الحداثة التي وصل اليها العالم ومفاهيمها، وما كان صالحاً في ستينات وسبعينات من نظم ونظريات سياسية ومؤسسات أصبحت في حالة قطع تام مع الراهن، ولكن العالم العربي ونظمه لازال قابعاً في تلك العقود والقرون القديمة، لذا فمن حق العالم أن ينظر له باستهتار شديد باعتباره حالة كاريكاتورية في ممارسة الحكم مدعاة للسخرية أكثر مما هي مدعاة للاحترام.

في ستينات القرن الماضي كان العالم العربي يشهد صعوداً قومياً ترافق مع تحرير أغلبية البلدان العربية من الاستعمار القديم الذي كان يتفكك بعد الحرب العالمية الثانية، وحلت النظم الوطنية بديلاً للحكم، ومع صعود زعيم تاريخي بحجم جمال عبد الناصر كانت الأمة العربية تبدو كأنها تقتحم المستقبل نحو عالم جديد على الخارطة الكونية، لكن الآن بعد نصف قرن على الحكم الوطني الذي شهد في بعض الدول ممارسات أسوأ من الاستعمار، سواء السيطرة أو نهب الثروات أو الظلم والدكتاتورية وتجميد التطور السياسي والاداري، وكان نتيجة الصراع بين التجميد والتجديد أن دخل في مجموعة من الصدامات الأهلية أفضت الى هذا الشكل من الانهيار.

 

وفيما كان العالم العربي يأكل ذاته كانت إسرائيل تتحين الفرصة للاستفادة من كل هذه التطورات ليكون الضحية الأولى لما عرف بالربيع العربي، وهي القضية الفلسطينية التي تراجعت وتحولت الى عبء على الإقليم، وقضية هامشية كما قال وزير الخارجية البحريني، أما الضحية الأخرى فكانت المستقبل العربي الذي بدا حاضره على هذه الدرجة من الوهن، والتي لا يمكن الوثوق بمستقبل هذه مقدمات حاضره.

 

لقد تم تغييب المؤسسات في العالم العربي، وتم إبعاد النخب وغابت القيادة الجماعية، وانحصرت ادارة الحالة العربية بالمفهوم الأمني وهواجس الإنقلابات والمؤامرات، فلم تعد أصوات معارضة ولا جامعات تنتج فكرا سياسيا ولا ديمقراطية ولا برلمان ولا شيء، لنكتشف أننا أمام حالة هشة في ادارة الدول والأفراد عاجزة عن استثمار طاقات بلادها ومواردها وثرواتها، فأصبحت هذه الثروات إما مدفونة في الأوطان أو مسروقة أو تهدى لغير العرب.. وهنا مع نهاية العام علينا تأمل الراهن العربي الذي لا يسر أي مواطن من المحيط الى الخليج، بل هو مدعاة للحزن من هذا المستوى الذي وصل اليه دون أن تبدأ أسئلة النهوض في ظل غياب النخب الفاعلة..!!!