• دولار أمريكي 3.53
  • دينار أردني 4.98
  • يورو 4.15
  • جنيه مصري 0.19
03:28 ص - الأربعاء 13 / ديسمبر / 2017

لماذا يخشى ليبرمان "بانتسير اس 1"؟

لماذا يخشى ليبرمان

القدس المحتلة- أخبار فلسطين

نقلت صحيفة "معاريف" العبرية عن وزير الحرب الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان مؤخرا قوله: "إن لدى السوريين منظومة اس ايه 22، وهو سلاح فعّال جداً لكنهم لا يعرفون استخدامه"، في معرض تعليقه على الأريحية التي باتت تلحظها إسرائيل في تحركات الجيش السوري.

 

التحذيرات الإسرائيلية العسكرية سابقًا شملت منظومات مختلفة أكثر تطورًا، فإذا كانت إسرائيل تعلم أن في سوريا منظومات دفاع جوي أشدّ خطورة عليها، لماذا ذكر ليبرمان هذه المنظومة دون غيرها؟

 

المنظومة المذكورة هي سلاح دفاع جوي يُعرف أيضاً بـ"بانتسير إس 1"، وهي مخصصة لحماية المنشآت عند مسافات قريبة نسبياً؛ إذ يبلغ مداها 20 كيلومتراً حتى إرتفاع أقصاه 15 كيلومتراً. وقد بدأت روسيا بتوريد عدد لا يستهان به من هذه المنظومة إلى سوريا بدءاً من العام 2011.

 

وفي أيلول/ سبتمبر من العام 2015، قررت روسيا تعزيز  ترسانة الجيش السوري بنسخة مطورة من هذه المنظومة، علماً أن التقارير الغربية أشارت يومها إلى أن الخبراء الروس هم من سيديرونها في سوريا.

 

ونظراً لطبيعة الحرب، فإن إرسال منظومات دفاع جوي إلى الجيش السوري كان يعني بالدرجة الأولى تعزيز قوته في وجه خطر إسرائيلي – أميركي، كون تنظيم داعش والجماعات المسلحة لا تفرض تهديداً يتطلب استخدام هكذا منظومات.

 

النظر في مواصفات المنظومة يشير إلى أن سوريا تمتلك منظومات أهم منها، ما يضع تصريح ليبرمان في سياق الإستغراب للوهلة الأولى، لكن التدقيق في مواصفات ما هو موجود بحوزة سوريا من منظومات دفاع جوي مختلفة قد يفسر موقف المسؤول الإسرائيلي.

 

إذا ما اسبعدنا منظومتي "اس 300" و "اس 400" التي تديرها روسيا بشكل مباشر على الأراضي السورية، تعدّ منظومة "إس 200" الروسية الأهم ضمن ترسانة الدفاع الجوي السوري. هذه المنظومة قادرة على ضرب أهداف ضمن نطاق 240 كيومتراً وحتى ارتفاع 40 كيلومتراً. مديات هذه المنظومة أكبر من تلك الخاصة بمنظومة "اس إي 22" (بانتسير اس 1) أو حتى من منظومة "بوك ام 2 إي" القادرة على ضرب عدة أهداف على بعد 45 كيلومتر وحتى ارتفاع 25 كيلومتراً. إلا أن "إس 200" تعاني من ضعف في التعامل مع الطائرات الحربية القادرة على التحليق والمناورة عند ارتفاعات منخفضة، كما مع الطائرات الصغيرة الحجم، ما يجعل من "بانتسير اس 1" و"بوك أم 2 إي" الخياران الفعالان في هكذا حالات، مع الإشارة إلى أن التقارير الغربية تقدّر أن سوريا تمتلك 36 "منظومة بانتسير اس 1" و 18 منظومة "بوك ام 2".

 

تقييم منظومة الدفاع الجوي السورية ككل يتطلب توافر معلومات أكثر دقة، لكنّ التحذير الإسرائيلي من "بانتسير اس 1"وحدها (وقبلها جرى التحذير من "بوك ام 2 إي") قد يؤشر إلى طبيعة النقاش الإسرائيلي في ما يخص المرحلة المقبلة، خاصة وأنّ منسوب القلق الإسرائيلي من مآل الأوضاع في سوريا في ازدياد، ولا يبدو أن تل أبيب قد وجدت بديلاً عن مواصلة غاراتها كأسلوب لتثبيت الردع من وجهة نظرها.