• دولار أمريكي 3.52 شيكل
  • دينار أردني 4.14 شيكل
  • يورو 4.96 شيكل
  • جنيه مصري 0.19 شيكل
11:43 ص - الأحد 17 / ديسمبر / 2017

بالصور .. قتل ألف شخص في عامين فقط

بالصور .. قتل ألف شخص في عامين فقط

أخبار فلسطين / وكالات

 

رحل توتو رينا، الشخصية الأخطر في القرن العشرين، بعد ارتكاب مئات الجرائم بحق آلاف الأبرياء.

 

وتوتو رينا، هو زعيم عصابات المافيا الإيطالية، وقد توفي عن عمر يناهز 87 عامًا؛ بعد صراع طويل مع مرض السرطان. وكان رينا يقضي عقوبة 26 حكمًا بالسجن المؤبد عن عشرات الجرائم، التي ارتكبها؛ لتورطه في تدبير أكثر من 150 جريمة قتل عمد.

 

وبحسب صحيفة “ذا صن” البريطانية، يعد توتو رينا زعيمًا لتنظيم عصابي عالمي متخصص في تنفيذ عمليات الاغتيال، والخطف، والاتجار بالمخدرات، والاغتصاب، وإدارة شبكات للعب القمار، والدعارة، في جميع أنحاء العالم.

 

وعملت العديد من عصابات المافيا الدولية تحت إشرافه الشخصي، وتعد أبرز عصابات المافيا، التي خضعت له عصابات المافيا الأمريكية، والتركية، ومافيا ميديين “منظمة إجرامية كولومبية متخصصة في تهريب الكوكايين بين أمريكا الجنوبية والولايات المتحدة”، بالإضافة إلى مافيا ياكوزا اليابانية، ومن الواضح أن توتو راينا الملقب بـ”الوحش” استطاع بناء إمبراطوريته على خوف الآخرين منه.

 

وقال أنتونينو كالديرون، أحد زعماء المافيا الإيطالية: “أعتقد أن توتو يتمتع بنفس القدرة، التي يتمتع بها يسوع المسيح، حيث يستطيع بإشارة واحدة فقط من يده، أن يهب الحياة لمن يشاء، و يسلبها ممن يشاء”.

 

منذ نعومة أظافره

 

ولد رينا في العام 1930م، في أسرة ريفية فقيرة، وسط تلال مدينة صقلية الإيطالية، وفطن رينا منذ سن مبكر لهيمنة المافيا على الموارد الاقتصادية في المدينة، ما دفعه للانضمام إلى صفوف إحدى عصابات المافيا، وكانت هذه العصابات تأخذ الأموال من المزارعين، مقابل تأمين معداتهم، ومحاصيلهم الزراعية، وفقًا لقاعدة “ترطيب جوف الطير”، ما يعني أن المزارعين كانوا يمنحون زعماء المافيا المال؛ من أجل ضمان عدم تعرضهم لهم.

 

وعندما أتم رينا عامه التاسع عشر، أصبح شخصًا جديرًا بالدخول إلى عصابة المافيا الأكثر احترافية في إقليم كورليوني بعدما ارتكب أول جريمة قتل في تاريخه.

 

وبعد فترة ليست بالكبيرة عمل رينا “الرجل القصير” لحساب واحد من أكبر الشخصيات الإجرامية في العالم، وهو لوتشيانو ليجيو صاحب السمعة الملوثة، وعاش ليجو حياة مليئة بالصراعات؛ للهيمنة على زعامة المافيا، واستطاع بالفعل التخلص من العديد من منافسيه؛ ليصبح زعيم المافيا بمدينة صقلية.

 

ويذكر أنه تخلص من أحد أعدائه بطريقة غريبة للغاية، حيث قيد ليجيو عدوه، وتركه في غرفة مليئة بالفئران ليموت عن طريق قرض الفئران، ويُعتقد أن حديقة منزل لوتشيانو ليجو كانت مكتظة بجثث ضحاياه.

 

وشهد العام 1969 بداية تحول كبير في مسيرة توتو الإجرامية، حيث نفذ العديد من عمليات القتل، وبالفعل نجحت قوات الشرطة في القبض عليه، ولكن لم تنجح المحكمة الإيطالية في إثبات التهم الموجهه إليه، حيث تمكنت عصابة توتو من الضغط على شهود القضية، ما أسفر عن إطلاق سراح توتو راينا على الفور.

 

وبعد إطلاق سراحه، لم يتوقف توتو عن جرائمه، حيث قام بعمليات إجرامية جديدة، ونجح هذه المرة في الهرب من قبضة الشرطة، لما يقرب من عشرين عامًا.

 

وفي العام 1974 وقع لوتشيانو ليجيو في قبضة الشرطة الإيطالية، وأصبح توتو لورينا الرجل الأول في عصابة كورليوني مافيا، وفي نفس العام تزوج توتو من نينيتا باغاريلا، شقيقة اثنين من أعضاء المافيا، ورزق توتو ونينيتا بأربعة أطفال.

 

وكان توتو يحاول أن يفرض هيمنته على صقلية، التي كانت مركزًا عالميًا لتهريب الهروين آنذاك.

 

1000 قتيل في عامين فقط

 

وشهد العام 1981 واحدة من أقذر النسخ التي ظهر عليها توتو رينا على الإطلاق، حيث دخل توتو في حرب شرسة لم تقتصر على أعدائه من زعماء المافيا الآخرين فقط، بل شملت هذه الحرب رجال الدولة أيضًا، ونجح توتو في قتل العديد من رجال الشرطة، وأعضاء الهيئات القضائية، ولمدة عامين متتاليين قتل توتو رينا ما يقرب من ألف شخص، في سلسلة دموية بشعة تجاه أعدائه في عصابات المافيا، نجح من خلالها بمحو فكرة التنافسية من أذهان منافسيه.

 

وفي ذروة قوته خطط رينا لاغتيال رودولف جولياني عمدة نيويورك سابقًا، والمدعي العام في فترة الثمانينيات من القرن الماضي، الذي وجه العديد من الضربات القاسية لمنظمة المافيا.

 

وتكشف بعض التحقيقات التي أجريت مع المقربين من توتو رينا مدى الانحراف الأخلاقي لشخصيته الإجرامية، حيث يقول أحد مساعديه، الذي يُسمي جوسيب بينو، وضعت إدارة المافيا شرطًا يستحيل تحقيقه للسماح لي بالزواج من الفتاة، التي أحبها منذ الصغر، حيث طلب مني توتو قتل والد الفتاة التي أحبها.

 

ويكمل بينو أمام هيئة محكمة روما “كنت أريد الزواج من هذه الفتاة، ولكن رفضت المافيا هذا الأمر، حيث كان والدا الفتاة منفصلين، وأخبرني أحد أعضاء المافيا، إذا كنت تريد الزواج من حبيبتك؛ عليك أن تجعلها يتيمة بقتل والدها، ولكن رفضت بالطبع، فكيف لي أن أنظر إليها مرة أخرى، وهي تعلم أنني قاتل والدها، فقررت عدم رؤيتها مرة أخرى؛ حتى لا أكون سببًا في إصابتها بأي ضرر”.