• دولار أمريكي 3.53
  • دينار أردني 4.98
  • يورو 4.15
  • جنيه مصري 0.19
03:35 ص - الأربعاء 13 / ديسمبر / 2017

لماذا لا يستخدم الأوروبيون "الشطّافة" في دورات المياه؟

لماذا لا يستخدم الأوروبيون

أخبار فلسطين / وكالات

 

حين يسافر مواطن عربي أو آخر قادم من أي دول الشرق الأوسط، إلى دولة أوروبية أو إلى الولايات المتحدة الأميركية، فإن أولى الأشياء التي يلاحظها هو عدم وجود "الشطاف" داخل دورات المياه، وتستبدل بمناديل ورقية عادية او مبللة.

 

الأمر قد يكون مزعجاً، وهو كذلك لكثير من سكان هذه الدول أنفسهم، لكن يا ترى ما هو السبب وراء استغناء بعض الدول عن الشطاف حتى يومنا هذا؟.

 

هناك نظريات عدة في هذا الأمر، أولاها أن استخدام الشطاف كان بفرنسا في القرن الثامن عشر، ولطالما كره البريطانيون نمط الحياة الأرستقراطي والعجرفة التي تتسم بها حياة الفرنسيين، ما جعلهم يرفضون استخدام الشطاف أو ما يأتي من فرنسا.

 

ونظراً إلى تأثر الأميركيين بالثقافة البريطانية نتيجة الاستعمار، فقد ورث الأميركيون منهم رفض الشطاف .

 

النظرية الثانية تقول إنه وخلال الحرب العالمية الثانية، كانت الشطاف موجودة في بيوت الدعارة التي كان يذهب إليها الجنود الفرنسيون، ومن هنا ارتبط وجود هذه الأداة بالأماكن غير الأخلاقية، وتكوَّن موروث ثقافي رافض للشطاف في أوروبا وأميركا.

 

أما حديثاً، فيعتقد كثير من الأوروبيين أن استخدام الشطاف يؤدي إلى نشر الجراثيم في الحمام، وهو ما يعني أن استخدام ورق الحمام أفضل طريقة للتنظيف.

 

وعلى الرغم من عدم وجود دليل علمي يؤكد هذا الاعتقاد، فإن ملايين السكان بالولايات المتحدة وأوروبا يستخدمون أوراق الحمام كبديل عن الشطاف.

 

وتباع مناديل مبللة بالماء خاصة بالاستخدام في دورات المياه، ويُحظر عليهم رمي المناديل المستعملة في أكياس القمامة؛ إذ لا بد أن ترمى داخل الحمام نفسه؛ لأنها تُصنع من مواد تتفتت في المياه فلا تسد أنابيب دورة المياه.

 

وكان الأميركي جوزيف جاييتي أول من ابتكر المناديل الورقية عام 1857، وبدأ في الترويج لمنتجه، الذي بيعت المجموعة الواحدة منه -التي تضم 500 منديل- حينها بنصف دولار.