• دولار أمريكي 3.36
  • دينار أردني 4.74
  • يورو 4
  • جنيه مصري 0.21
06:57 م - الخميس 08 / ديسمبر / 2022

5 شهداء وأكثر من 20 جريحا في عملية عسكرية إسرائيلية بنابلس استهدفت "عرين الأسود" ولبيد يعلن تصفية أحد قادتها

5 شهداء وأكثر من 20 جريحا في عملية عسكرية إسرائيلية بنابلس استهدفت

استشهد 5 فلسطينيين بينهم أحد أبرز قادة مجموعة "عرين الأسود" وديع الحَوَحْ، وأصيب أكثر من 20 آخرين برصاص الاحتلال الإسرائيلي، وُصفت إصابات 5 منهم بالخطيرة، وذلك خلال العملية العسكرية الإسرائيلية في البلدة القديمة في مدينة نابلس بالضفة الغربية.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية في بيان إن 5 فلسطينيين استشهدوا، وأصيب 22 آخرون برصاص الاحتلال بالضفة، بينها 5 إصابات بحالة خطيرة، مشيرة إلى أن من بين الشهداء 4 في نابلس، وشهيدا في بلدة النبي صالح قرب رام الله.

 وأعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد أن العملية العسكرية التي قامت بها قوات الاحتلال أدت إلى تصفية أحد قادة مجموعة "عرين الأسود" وهو وديع الحَوَحْ.

وأضاف أنه على الرئيس الفلسطيني السيطرة على الميدان إذا أراد استقرار سلطته.

وفي الردود الفلسطينية، أكد الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة في بيان صحفي أن الرئيس محمود عباس أصدر تعليماته لإجراء الاتصالات فورا مع الجانب الأميركي لوقف العدوان الإسرائيلي على نابلس، كما دعا مجلس الوزراء الفلسطيني الأمم المتحدة والمنظمات الحقوقية الدولية للتدخل لوقف التصعيد الإسرائيلي في نابلس.

وقال رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل هنية إن "تضحيات شعبنا لن تزيد الثورة في الضفة إلا اشتعالا، وسيندم الاحتلال على جرائمه".

 

واعتبرت حركة الجهاد الإسلامي أن "جريمة الاحتلال في نابلس تستدعي موقفا وطنيا موحدا لمواجهة العدوان والرد على جرائمه".

وأكدت الجبهة الديمقراطية أن "دماء شعبنا ليست ورقة في صناديق الاقتراع الإسرائيلية، وندعو لتصعيد المقاومة في وجه الاحتلال".

وبدورها، قالت جماعة عرين الأسود المسلحة في بيان إنه "حان وقت خروج الأسود من عَرينها". وأضافت "أيها الشعب العظيم، أنتم القوة وأنتم المستقبل وأنتم حياة الأمة، بالجهاد عزنا وبالقتال عزنا وبالاستشهاد عزنا، أما الاستسلام فهو طريق الذل والهوان، هو طريق الخزي العار".

العملية العسكرية الإسرائيلية

وكانت قوات الاحتلال قد نفذت عملية عسكرية في البلدة القديمة بنابلس، استهدفت جماعة عرين الأسود، وقالت قوات الاحتلال إن عمليتها العسكرية جاءت لإحباط عملية كانت الجماعة تنوي تنفيذها.

ودفعت قوات الاحتلال بعدد كبير من قواتها إلى المدينة، وحاصرت عددا من المنازل في البلدة القديمة وسط اشتباكات مسلحة عنيفة مع مقاومين فلسطينيين، واستخدم جيش الاحتلال صواريخ مضادة للدروع في قصف المنازل المحاصرة، كما اشتبك في بداية العملية مع عناصر من أجهزة الأمن الفلسطينية، مما أدى لإصابة عدد من أفراد الأمن الفلسطيني.

وخلفت العملية دمارا في مبان وأسواق بالبلدة القديمة.

وعلى مدى 3 ساعات، دارت اشتباكات عنيفة في البلدة القديمة من نابلس، حيث سمعت أصوات إطلاق النار وانفجارات متعددة.

وقال بيان مشترك لقوات الاحتلال الإسرائيلي والشاباك والشرطة إن قوة مشتركة منهم نفذت عملية مداهمة لشقة داخل البلدة القديمة في نابلس استخدمت كمختبر لصناعة العبوات الناسفة لنشطاء مركزيين في مجموعة عرين الأسود.

ولليوم الـ14، تعيش مدينة نابلس ومخيماتها تحت حصار مشدد فرضه الجيش الإسرائيلي عقب مقتل أحد جنوده الأسبوع الماضي من قبل مجموعة عرين الأسود.

 وظهرت عرين الأسود علنا في عرض عسكري مطلع سبتمبر/أيلول الماضي في البلدة القديمة بنابلس، وينتمي أفرادها لمختلف الفصائل الفلسطينية.