• دولار أمريكي 3.36
  • دينار أردني 4.74
  • يورو 4
  • جنيه مصري 0.21
06:24 م - الخميس 08 / ديسمبر / 2022

النسخة الجزائرية من المصالحة الفلسطينية والتخلص من الصمم

النسخة الجزائرية من المصالحة الفلسطينية والتخلص من الصمم
4صورة الكاتب

نزار السهلي

تتجه الأنظار لاجتماع الفصائل الفلسطينية في الجزائر العاصمة، لبحث آفاق المصالحة الفلسطينية بنسختها الجزائرية، وعلى وقع ثقيل ومتصاعد للعدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني وأرضه ومقدساته، ينتظر الشارع الفلسطيني رؤية الدخان الأبيض مبشراً بمصالحة فلسطينية يكون بمقدورها التصدي للعدوان ولجمه. لكن حالة من عدم اليقين تملكت الشارع الفلسطيني من دوامة ترتيب الوضع الفلسطيني وتمتينه، خصوصاً في ظل تصاعد وتيرة العدوان الإسرائيلي على كل ما يخص الشعب الفلسطيني ووجوده على الأرض.

فأي بحثٍ عن مصالحة يتطلع إليها طرف فلسطيني رسمي، ومعني بتوجيه رسائل دائمة للمحتل عن جهوزيته لأي مفاوضات أو اجتماعات مع الطرف الإسرائيلي بنية "التمسك بالسلام" كخيار وحيد، لن يكون مجديا مع استمرار مصادرة الأرض، وعمليات توسيع المستوطنات وتهويد القدس وتقسيمها، واقتحام المدن والبلدات الفلسطينية وهدم البيوت وحرق المزروعات، وإعدام النشطاء والمقاومين والتنكيل بالأسرى، والتضييق أكثر على حياة الفلسطينيين. كل ذلك خَلقَ واقعا مختلفا عما يريده المحتل الإسرائيلي والطرف الرسمي الفلسطيني المعني بتحقيق مصالحة فلسطينية، تراه يتباكى عليها على المنابر بينما يخطو بجدية لترتيب مصالحة وتنسيق مقدس مع المحتل نفسه.

يتوجه ممثلو الفصائل الفلسطينية نحو الجزائر لبحث تحقيق مصالحة فلسطينية، في أجواء لا تختلف عن سنوات الشرخ السابقة إلا في إضافات الانهيار العربي الرسمي وانكشافه على التصهين وتغوله في القمع والاستبداد، وهو ما زاد من حالة التباعد الفلسطيني الرسمي عن الشارع الفلسطيني والعربي


تتصاعد مقاومة أصحاب الأرض للاحتلال، وتتصدى لعربدة مستوطنيه، وترتفع وتيرة أعداد الشهداء من الأطفال والنساء والشباب، وفي لحظة الاشتباك والمقاومة والتصدي للعدوان، يدلق أحد أقطاب هذه السلطة (محافظ نابلس) أوصافا استخدمها العقل الصهيوني ودعايته وقلده بعض العقل العربي المتصهين؛ عن مقاومة شعب فلسطين بالقول إن "هناك أمهات شاذات أرسلن أبناءهن لتنفيذ عملية والانتحار، ويعتقد الناس أنها أم مناضلة، لكنها ليست أما من ترسل ابنها للموت". وكذلك خطاب الرئيس عباس الأخير في الأمم المتحدة، الفارغ من أي بارقة أمل في تغيير جلد السلطة وعقلها الأمني القامع لنضال الشعب الفلسطيني.

بهذه الأجواء وغيرها، يتوجه ممثلو الفصائل الفلسطينية نحو الجزائر لبحث تحقيق مصالحة فلسطينية، أجواء لا تختلف عن سنوات الشرخ السابقة إلا في إضافات الانهيار العربي الرسمي وانكشافه على التصهين وتغوله في القمع والاستبداد، وهو ما زاد من حالة التباعد الفلسطيني الرسمي عن الشارع الفلسطيني والعربي، وظهور ميل رسمي فلسطيني نحو التحالف والتصالح والدعم لهذا النظام العربي وذاك، والتمسك بتنسيقه الأمني مع المحتل، بعيداً عن تمحيص وتحصين الحالة الفلسطينية الذاتية. بكلمات أخرى، الأطراف الفلسطينية المعنية بالمصالحة اختارت من حيث شاءت أن تبقى على مسافة شاسعة من هذه المصالحة لأسباب كثيرة؛ أهمها فقدان الثقل والوزن المطلوب على الأرض لقيادة تضحيات الشعب، وغياب كلي لاستراتيجية وطنية معنية بحماية المشروع التحرري والنضالي للشعب الفلسطيني؛ لا ممارسة سياسة وسلوك يناقض كل حديث وشعار مرتبط بالتخلص من الاحتلال، وينتهي بالتنسيق معه لضرب ولجم كل مقاومة تتصدى لإرهاب المحتل.

في المقابل، تتشدق أطراف فلسطينية معنية بإنجاز مصالحة فلسطينية وترتيب البيت الفلسطيني، بحرصها على علاقة وثيقة مع أنظمة عربية تسعى لرعاية هذه المصالحة، في الوقت الذي تمارس فيه هذه الأنظمة أعلى درجات القمع ضد من يريد حواراً سياسيا داخل مجتمعاتها.

ما الفائدة العربية من هكذا شعارات والمحتل ماضٍ على مرأى ومسمع هذه الأنظمة في عدوانه، ومؤسسة الجامعة العربية باتت عاجزة حتى في ترتيب اجتماع "استنكاري" للعدوان الإسرائيلي وغير الآبه بكل هذه المسميات؛ بعدما اختبر جرأتها وصدقها في المساس بكل "المحرمات" المتعلقة بالأرض والإنسان


وشعار القمة العربية القادم في الجزائر كما قال الرئيس عبد المجيد تبون "نريدها أن تكون فلسطينية"، ولا نعرف كما غيري من ملايين العرب.. ما الفائدة العربية من هكذا شعارات والمحتل ماضٍ على مرأى ومسمع هذه الأنظمة في عدوانه، ومؤسسة الجامعة العربية باتت عاجزة حتى في ترتيب اجتماع "استنكاري" للعدوان الإسرائيلي وغير الآبه بكل هذه المسميات؛ بعدما اختبر جرأتها وصدقها في المساس بكل "المحرمات" المتعلقة بالأرض والإنسان والتاريخ منذ النكبة والنكسة إلى بقية توسع المشروع الصهيوني الاستعماري، والذي يعتبره بعض النظام العربي حليفاً بديلاً عن فلسطين وقضيتها وشعبها؟

أخيراً، صحيح أن الفلسطينيين يتصدون للعدوان وهم بحاجة لعمق عربي شعبي حر يدعم حقوقهم، وهم بحاجة لأن يتخلصوا من حالة الصمم الرسمي العربي الذي يكرر شعاراته عن فلسطين، وهم بحاجة أكثر لأن يذهب قادتهم نحو عواصم عربية غير منقسمين ومتشرذمين للبحث عن لملمة جراحهم، بل لتوجيه خطابهم للأنظمة ولشعوب عربية بأنهم قادرون على المضي في النضال من أجل الحرية؛ لأن وحدتهم هي التي تصون حقهم وبأن مشروع إسرائيل الاستعماري الإستيطاني العنصري يشكل خطراً على كل العرب.. لكن والحال هذه سنخرج بنفس الصورة للمصافحة والابتسامة والوعود، بينما ساحات وحواري القدس والأقصى وشعفاط ونابلس وجنين والخليل وكل قرية ومدينة تنتهك وتهود، ولسان العرب الرسمي بعضه متعبرن ومتأسرل وبقيته منشغل بإدماء مجتمعاته؛ التي هي عمق الفلسطينيين وحاضن لقضيتهم التي يعتبرها السواد الأعظم من العالم العربي قضية حرية وتحرر وشرف وكرامة، وتشير بوصلتها لتحرره من الاحتلال والاستبداد معاً. فمنهم ومعهم تبدأ خطوة المصالحة الفعلية عربياً مع فلسطين وقادتها مع شعبهم، فهل الأجواء العربية والواقع الفلسطيني يشير لذلك؟

الجردة السريعة والمختصرة تأتي كل يوم بإجابة النفي من سلوك السلطة الفلسطينية المصابة بصمم فظيع من صدى بطولة أبناء شعبها، ومن سياسات عربية من البحرين وأبو ظبي والرياض إلى القاهرة وعمان والرباط والخرطوم وغيرها، والجميع سيأتي للجزائر يحمل قشرة فلسطين والتضامن العربي، لكنهم مشتركون جميعا في التهام ثمرة صهيونية ومتبجحون في فائدة طعمها وزرعها في الفناء العربي.