• دولار أمريكي 3.36
  • دينار أردني 4.74
  • يورو 4
  • جنيه مصري 0.21
06:31 م - الخميس 08 / ديسمبر / 2022

الاحتلال يرفع حالة التأهب على الجبهة الشمالية مع بدء تجريب حقل كاريش

الاحتلال يرفع حالة التأهب على الجبهة الشمالية مع بدء تجريب حقل كاريش

رفع جيش الاحتلال الإسرائيلي، مساء أمس السبت، حالة التأهب في صفوفه، تحسّباً لتصعيد من قبل "حزب الله" اللبناني، وذلك بموازاة بدء إسرائيل، اليوم الأحد، عمليات الضخ من الساحل باتجاه منصة استخراج الغاز من حقل كاريش، لفحص جاهزية شبكة الأنابيب والإمدادات، بحسب ما أعلنت وزارة الطاقة الإسرائيلية.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية، مساء أمس السبت، أنّ حالة التأهب تأتي تحسّباً لما قد يحصل في الأيام المقبلة، مع ظهور العقبات أمام التوصل إلى اتفاق ترسيم الحدود البحرية بين إسرائيل ولبنان، بعد أن أعلن رئيس حكومة الاحتلال، يئير لبيد، الخميس، رفض وثيقة التعديلات اللبنانية لمسودة المقترح التي قدمها، السبت الماضي، المبعوث الأميركي، عاموس هوكشتاين للطرفين الإسرائيلي واللبناني.

 ولفتت صحيفة "هآرتس" إلى استمرار الاتصالات بين الطرفين عبر الوسيط الأميركي، في ظل توجس إسرائيلي من التصعيد من طرف "حزب الله".
ونقلت الصحيفة عن مسؤول سياسي إسرائيلي وصفته بأنه رفيع المستوى، قوله إنّ إسرائيل جاهزة ميدانياً لمواجهة كل سيناريو يحاول فيه "حزب الله" المسّ بمنصة استخراج الغاز، خلال عمليات تجريب شبكة الأنابيب بين منصة الغاز في البحر والساحل.

ومساء أمس السبت، أعلن وزير الأمن الإسرائيلي، بني غانتس، في مقابلة مع القناة الإسرائيلية العامة "كان 11"، أنّ المباحثات بين الطرفين اللبناني والإسرائيلي مستمرة، وأنه يقدّر بإمكانية "التوصل إلى اتفاق خلال أيام"، مضيفاً أنّ حالة الاستعداد لإمكانيات التصعيد جاءت بعد التهديدات التي أطلقها أخيراً الأمين العام لـ"حزب الله" حسن نصر الله.

وقال غانتس إنّ هذا التصعيد قد لا يقع فعلياً، إذ إنّ "لبنان يدرك أنه في حال مهاجمتنا، سيكون الرد حازماً".

كوخافي يطلع نظيره الفرنسي على مواقع لبنانية ستستهدفها إسرائيل

إلى ذلك، كشفت صحيفة "يسرائيل هيوم"، اليوم الأحد، إنّ رئيس أركان جيش الاحتلال، الجنرال أفيف كوخافي، أطلع نظيره الفرنسي، تييري بوركهارد، خلال زيارته قبل عشرة أيام لفرنسا، على صور جوية لمواقع في قلب لبنان ستستهدفها إسرائيل إن اتجه "حزب الله" لمواجهة عسكرية مع إسرائيل.

وبحسب تقرير للصحيفة، فقد توجه بوركهارد بعد ذلك بيومين إلى بيروت، حيث تعتقد إسرائيل أنه نقل الرسالة التي سمعها من كوخافي.

واستذكرت الصحيفة في تقريرها أنّ وزارة الأمن الإسرائيلي كانت قد منحت شركة "إنيرجيان" المسؤولة عن التنقيب في حقل كاريش، تصريحاً رسمياً لبدء تشغيل الحقل، تضمن تأكيداً أنه على الرغم من استمرار المفاوضات وتهديدات "حزب الله"، فإنه من وجهة نظر الجيش ووزارة الأمن، لا يوجد مانع لبدء استخراج الغاز، تبعاً للاعتبارات المهنية للشركة.