• دولار أمريكي 3.36
  • دينار أردني 4.74
  • يورو 4
  • جنيه مصري 0.21
01:14 ص - السبت 25 / يونيو / 2022

توتر في الأقصى مع بدء اقتحامات المستوطنين (مباشر)

توتر في الأقصى مع بدء اقتحامات المستوطنين (مباشر)

يشهد محيط المسجد الأقصى المبارك توترا حادا منذ ساعات الفجر الأولى، بالتزامن مع بدء اقتحام المستوطنين في ذكرى ما يسمى "توحيد القدس".

 

وبدأ اقتحام المستوطنين عند السابعة من صباح اليوم من جهة باب المغاربة بحراسة مشددة من قوات الاحتلال الإسرائيلي التي انتشرت بشكل واسع في كافة أرجاء المسجد الأقصى ومحيطه.

 

واقتحمت قوات الاحتلال، فجر الأحد، المسجد الأقصى المبارك، وحاصرت المصلين داخل المصلى القبلي وأغلقت أبوابه بالسلاسل الحديدية، قبل ساعة من بدء اقتحامات المستوطنين للأقصى في ذكرى ما يسمى "توحيد القدس" وهو ذكرى احتلال المدينة عام 1967 "حسب التقويم العبري".


وانتشرت قوات الاحتلال بالتزامن مع صلاة الفجر عند ساحة باب المغاربة، ثم تقدمت باتجاه المصلى القبلي حتى حاصرته بالكامل وأغلقت أبوابه، فيما يواصل المئات من المصلين الرباط في الساحات حتى هذه الساعة.

 

ودعت "جماعات الهيكل المزعوم" لتنفيذ اقتحامات جماعية وبأعداد كبيرة للأقصى خلال فترتي الاقتحامات الصباحية وبعد الظهر، وأداء الصلوات داخله وعلى أبوابه، واعلن عضو الكنيست المتطرف ايتمار بن غفير عن نيته اقتحام الأقصى اليوم.

 

 

 

 

 

 

 

وعند الساعة الرابعة من مساء اليوم، ستنطلق "مسيرة أعلام" للمستوطنين قرب المسجد الأقصى، في مشهد قد يفجر الأوضاع في الأراضي الفلسطينية، على إثر تهديد الفصائل بالرد، حال أصر الاحتلال على السماح للمستوطنين بتنظيم المسيرة المثيرة للجدل.

 


واعتكف مئات الفلسطينيين في المسجد الأقصى منذ الأمس؛ للتصدي لاقتحام المتطرفين الصهاينة. في حين منعت قوات الاحتلال دخول الشباب إلى الأقصى فجراً، ما اضطر مجموعة كبيرة منهم لأداء صلاة الفجر في الخارج عند بابي حطة والغوانمة.


وفي مشهد استفزازي، أدى  مستوطنون صلوات تلمودية أمام باب الحديد، أحد أبواب المسجد الأقصى المبارك، فجر الأحد، وهم يرفعون أعلام دولة الاحتلال، مرددين الهتافات المعادية للفلسطينيين.

 

من جهة أخرى، شهدت ساحات المسجد الأقصى المبارك انتشارا واسعا لقوات الاحتلال، تمهيدا لحماية مسيرة اقتحام المستوطنين.

 


واعتدت تلك القوات بالضرب على مصور صحفي فلسطيني في منطقة باب السلسلة في القدس المحتلة، ومنعته من ممارسة عمله الصحفي.

 

 

 

وستعد الفلسطينيون لمواجهة المسيرة "الاستفزازية"، وأطلقت دعوات فلسطينية من مختلف المحافظات، بما فيها القدس، للتصدي للمستوطنين، والاستنفار، ورفع العلم الفلسطيني، في رسالة تحدّ للاحتلال.