• دولار أمريكي 3.36
  • دينار أردني 4.74
  • يورو 4
  • جنيه مصري 0.21
01:47 ص - الإثنين 23 / مايو / 2022

بلا مساحيق.. البوصلة في الاتجاه الصحيح..

بلا مساحيق.. البوصلة في الاتجاه الصحيح..
4صورة الكاتب

أسعد جودة

لفترات ظن البعض أن الضفة والقدس والداخل خضعت وخرجت من المعادلة واستسلمت للواقع ولم تعد تشكل تهديد، والمقاتلة والمناوشة فقط محصورة في غزة، والعدو على فترات يخوض جولة نزال ويترك أثر على جسد المقاومة والمقاومين ويعمق من ازدياد الاحتياج الناجم عن الحصار.

 

لقد جاءت معركة "سيف القدس" مايو العام الماضي وما قبلها من أحداث لترسم ملامح مرحلة جديدة تكاملت فيها الأضلاع الأربعة وحدة الشعب والأرض والهدف والمصير، وأن ما ينتظر العدو في تلك الأماكن سيكون بركان يتصاعد ولن ينطفئ.

 

 ما حصل في النقب والخضيرة وتل الربيع والقدس وفى جنين وطولكرم ونقاط تماس اخرى شواهد على المرحلة القادمة. الأيام الماضية كل أجهزة الكيان الأمنية والعسكرية والسياسية تعيش كابوسا من نوع ثقيل وهو تهديد على مستوى الوجود.

 

كل التصريحات الصادرة عن كل المستويات من رئيس الوزراء بينت وما دونة من كافة الأجهزة تتحدث عن عنوان رئيس إعادة الهيبة والأمن للشارع والتخلص من الرعب الذي سيطر وهيمن.

 

التئام قمة في النقب بجوار قبر المؤسس للكيان بن غورين على مستوى وزراء خارجية عرب ويهود وامريكان، ولقاءات المقاطعة وفى الخارج، تحمل دلالات جميعها طمأنة الكيان ومده بمقومات الإنعاش

 

وأن استقرار اسرائيل ودمجها لتكون من النسيج ومن الحلف، أمام ما يسمونه محور الشر والارهاب (محور المقاومة) ومحاولة الزج به وربطة بداعش عمل شيطانى.

 

عنوان المرحلة الجديد الذي سطره الشباب الثائر يشير بوضوح أن سريان روح المقاومة والعمل لاشتعال الأرض تحت أقدام الغزاة.

 

وما البشريات التي نعيشها مجموعة من المجاهدين يتحركوا بثقة ويصلوا الى قلب البقرة المقدسة (تل ابيب)، كيف تحرك الشهيد ضياء حمارشة بكل ثقة وطمأنينة ويأبى أن يقتل طفلا ولا امرأة وأحدث حالة من الهلع والرعب، كما حدث مع محمد أبو القيعان في النقب يطعن ويستولى على السلاح ويقتل، وعلى الجانب الأخر تتحرك أجهزة دولة بكل أدواتها وهي بالأساس (ثكنة عسكرية) لتغتال مجاهد؟

 

المقاومة والصمود والمشاغلة والمراكمة والاستنزاف للعدو هو المدخل الوحيد لتفكيك واستئصال تلك الغدة السرطانية، شلال الدماء الزكية الطاهرة وتناثره هو بمثابة النور الذي يبارك المكان ويحدد شكل المرحلة القادمة إساءة الوجه ودخول المسجد.

 

إن كلفة المقاومة واستمرارها وحرمانه من الاستقرار وتهديد وجوده   وتصاعدها ووضع الكيان والمهرولين والمطبعين في دائرة الخطر، أقل كلفة بكثير من الموت المجاني والاستكانة لينفذ العدو برنامجه  الطرد والتهجير  لنصبح هنود حمر.