• دولار أمريكي 3.36
  • دينار أردني 4.74
  • يورو 4
  • جنيه مصري 0.21
02:15 ص - الإثنين 23 / مايو / 2022

عائلة الأسير أبو هواش:

خطر الموت يداهم هشام وأعضاؤه فقدت وظائفها

خطر الموت يداهم هشام وأعضاؤه فقدت وظائفها

أكد سائد أبو هواش شقيق الأسير هشام، اليوم الأحد، أن الحالة الصحية لشقيقه صعبة للغاية، مشيرًا إلى، أنه في حالة غيبوبة منذ صباح أمس، ولا يستجيب للمؤثرات، ولا يتكلم، وفقد سمعه وبصره.

وقال أبو هواش، إن شقيقه يتقيأ دماً، بسبب القرحة المصاب بها قبل الاعتقال الأخير، لافتاً إلى أنه كان قد تعرض لنوبة قلبية في اليوم (132) مكث على إثر ها في حالة إغماء مدة 3 أيام.

وحذرت تقارير صحية من خطورة الوضع الصحي للأسير هشام وأنه مهدد بفقد حياته في أي لحظة، إضافة إلى أن هناك أعضاء من جسده فقدت وظائفها بشكل تدريجي نظراً لصعوبة الحالة الصحية التي يمر بها الأسير المضرب عن الطعام لليوم الـ139 على التوالي.

وكانت "أم هادي" زوجة الأسير هشام أبو هواش، قد أكدت في تصريح سابق  أن زوجها هشام لم يستفيق من غيبوبته منذ فجر اليوم السبت.

 

وقالت "أم هادي" إن هشام موجود حاليًا في قسم العناية القلبية بمستشفى اساف هروفيه الإسرائيلية ويرفض تلقي أي علاجات أو مدعمات حتى تحقيق مطالبه المتمثلة بانهاء اعتقاله الإداري في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وأوضحت أم هادي، أن الأطباء الإسرائيليين يسألون هشام من بعيد إذا أراد أن يأكل شيء أو يحصل على محلول ليبطل اضرابه عن الطعام، لكن هشام يرفض ذلك ويُصر على مواصلة الاضراب حتى نيل الحرية.

وأكدت أن عائلة الأسير هشام أبو هواش بعد 138 يومًا من اضراب هشام عن الطعام في سجون الاحتلال لن تناشد أحد غير الله عز وجل، مؤكدة أن وضعه الصحي خطير جدًا وبحاجة ماسة للتدخل.

وكان الأمين العام لحركة "الجهاد الإسلامي" زياد النخالة حذّر الخميس الماضي من استشهاد الأسير هشام أبو هواش قائلًا: "إذا استشهد الأسير هشام أبو هواش، فإننا سنعتبر ذلك عملية اغتيال قام بها العدو مع سبق الإصرار، وسنتعامل مع الأمر وفقا لمقتضيات التزامنا بالرد على أي عملية اغتيال".

يُشار إلى أن قوات الاحتلال الإسرائيلي تعتقل الأسير هشام أبو هواش، وهو أب لخمسة أطفال، منذ 27 تشرين الأول/أكتوبر 2020 حتى اليوم وفرضت عليه منذ اعتقاله، السجن الإداري، بدون محاكمة وأعلن عن خوض معركة الاضراب عن الطعام منذ 139 يومًا.

يواصل الأسير هشام أبو هواش إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الـ(139) يوماً على التوالي، رفضا لاعتقاله الإداري، وسط تدهور خطير في حالته الصحية.