• دولار أمريكي 3.36
  • دينار أردني 4.74
  • يورو 4
  • جنيه مصري 0.21
03:30 م - الأربعاء 08 / ديسمبر / 2021

غضب فلسطيني بعد استشهاد " العمور" .. ومطالب بإنقاذ الأسرى

غضب فلسطيني بعد استشهاد

سادت حالة من الغضب الفلسطيني عقب الإعلان عن استشهاد الأسير الفلسطيني سامي عابد العمور، فجر أمس الخميس، داخل مستشفى "سوروكا" الإسرائيلي، نتيجة "الإهمال الطبي المتعمد"، وسط مطالبات بالعمل على إنقاذ الأسرى داخل سجون الاحتلال. 
 
وداخل السجون الإسرائيلية، سادت حالة من الغضب والتوتر إثر ذلك، وقام الأسرى بإرجاع وجبات الطعام، والطرق على الأبواب، وحرق أحد المرافق؛ رفضا لسياسة الاحتلال، واستنكارا لما جرى مع الأسير الشهيد. 
 
"إعدام داخل السجن" 


واستنكرت الفصائل الفلسطينية كافة جريمة استشهاد الأسير العمور (39 عاما)، وهو من مدينة دير البلح وسط قطاع غزة، ومحكوم بالسجن مدة 19 عاما، ومعتقل منذ 2008، ويعاني من مشكلة خُلقية في القلب، وحرمه الاحتلال من زيارة عائلته له داخل السجون. 
 
وأكدت "الحركة الوطنية الأسيرة"، أن "ما تمت ممارسته مع الشهيد سامي، ما هو إلا عملية إعدام حقيقية، وتأكيد جديد على سياسة الإهمال الطبي". 
 
وأوضحت في بيان لها ، أن "الأسير العمور "مكث أكثر من 14 ساعة في معبار السبع في أثناء نقله إلى المستشفى من سجن نفحة الصحراوي"، منوهة إلى أن "ما جرى تأكيد على مدى نازية هذا المحتل، الذي يتفنن في تعذيب وقتل أسرانا داخل السجون". 
 
وطالبت جماهير الشعب الفلسطيني ومؤسساته كافة، بـ"الوقوف أمام هذه الجريمة النكراء بمسؤولية عالية، ومحاسبة هذا المحتل على جرائمه بكافة الوسائل وفي كافة المحافل"، محملة "الاحتلال كامل المسؤولية". 

 

وجددت دعوتها للمقاومة الفلسطينية بـ"السعي الحثيث لإتمام صفقة تبادل تضمن تحرير كافة أسرانا، التي هي السبيل الوحيد لنا للخلاص من هذا العدوان المستمر علينا، سواء بالقتل أو التنكيل أو القمع". 
 
وفي تعليقه على استشهاد الأسير سامي العمور داخل سجون الاحتلال، أكد رئيس هيئة الأسرى قدري أبو بكر، أن "الاحتلال يمارس كل أصناف التعذيب والقتل والإرهاب، داخل السجون وخارجها". 
 
وأوضح في تصريح خاص ، أن "الأسرى داخل المعتقلات الإسرائيلية يعانون بشكل كبير من جلاديهم"، لافتا إلى أن عدد الشهداء الأسرى وصل إلى 227 شهيدا (منهم 72 أسيرا ارتقوا نتيجة لجريمة الإهمال الطبي)، وما زالت جرائم الاحتلال متواصلة". 
 
ونبه أبو بكر، إلى أن "الاحتلال عقب استشهاد الأسير، يرفض تسليم جثمانه لعائلته، وهذه جريمة أخرى تضاف لجرائم الاحتلال بحق الأسرى"، مؤكدا أن "الاحتلال يعمل على معاقبة أهل الأسير أيضا". 
 
وأشار إلى "وجود إهمال طبي متعمد من قبل سلطات الاحتلال"، موضحا أن "الهيئة تنتظر نتيجة التشريح عبر تقرير رسمي، وعندها سيكون لنا موقف آخر".
 
مطالبة بإنقاذ باقي الأسرى


وأفاد بأن "هيئة الأسرى تعمل في الآونة الأخيرة على تدويل قضية الأسرى، وقمنا بجولة في أوروبا ومصر، وشرحنا الوضع بالتفصيل حول معاناة الأسرى، سواء الإداريين والمضربين عن الطعام وكبار السن والمرضى من الأسرى، وأيضا الأطفال". 
 
وأضاف: "هناك العديد من الإجراءات؛ سواء كانت مؤتمرات دولية، أو توجيه رسائل إلى الكيان الصهيوني وإلى الأمم المتحدة؛ من أجل وضع حد لهذه السياسية الإجرامية التي تتخذها إدارة سجون الاحتلال ضد أسرانا في الزنازين الإسرائيلية". 
 
من جانبه، حمل المرشح السابق لانتخابات المجلس التشريعي الفلسطيني، رئيس قائمة "فلسطين تجمعنا" العشائرية، عودة العمور، الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية استشهاد الأسير، وهو "المسؤول أولا وأخيرا عن هذه الجريمة النكراء، لأن الأسير ما زال في قبضة الاحتلال، وهو المسؤول عن حياته وسلامته وصحته". 


 

وأضاف : "ما يجري داخل سجون الاحتلال بحق الأسرى، جزء من معاناة وعذابات شعبنا الفلسطيني، حيث يمنع من تلقي العلاج المناسب، وما بالنا إن كان أسيرا مكبلا داخل السجون الإسرائيلية، محروما من تلقي العلاج المناسب، هذا قدرنا". 
 
وأعرب العمور، وهو أحد رموز عائلة الأسير، عن أمله في أن "يتم الإفراج عن الأسرى الفلسطينيين كافة داخل سجون الاحتلال في وقت قريب"، مطالبا كافة المؤسسات الدولية والمجتمع الدولي، بـ"سرعة التدخل لإنقاذ الأسرى، والقيام بواجباته تجاه الشعب الفلسطيني الذي يعاني بسبب الاحتلال". 
 
وشدد المرشح الفلسطيني السابق، على أهمية أن يتم توفير "العلاج والرعاية المناسبة للأسرى داخل سجون الاحتلال، على الأقل، يكفي أنهم حرموا من حرياتهم". 
 
وطالب المقاومة الفلسطينية والكل الفلسطيني بـ"العمل على تحرير الأسرى من سجون الاحتلال، وإنقاذهم من الموت داخل سجون الاحتلال". 
 
ونبّه إلى أهمية العمل من أجل إنهاء الانقسام الفلسطيني، وقال: "يجب أن نكون على قلب رجل واحد أمام غطرسة العدو الصهيوني، وأمام حرمان أبناء شعبنا في السجون الإسرائيلية، وأمام معاناة شعبنا الكبيرة"، مضيفا: "وحدتنا أساس قوتنا". 
 
يشار إلى أن عدد الأسرى في سجون الاحتلال بلغ حتى نهاية تشرين الأول/ أكتوبر الماضي نحو 4650 أسيرا، منهم 34 أسيرة، ونحو 160 طفلا، و550 يعانون من أمراض مختلفة في سجون الاحتلال.