• دولار أمريكي 3.36
  • دينار أردني 4.74
  • يورو 4
  • جنيه مصري 0.21
02:37 م - الأربعاء 08 / ديسمبر / 2021

لن نتركهم مطلقاً

د. القططي: الأسرى خط أحمر والمقاومة مستعدة ومتحفزة ولن تقف مكتوفة الأيدي

د. القططي: الأسرى خط أحمر والمقاومة مستعدة ومتحفزة ولن تقف مكتوفة الأيدي

أكد عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الاسلامي د. وليد القططي أن حركته لن تقف مكتوفة الأيدي أمام تغول العدو وإدارة سجونه على الأسرى الفلسطينيين عامة وأسرى الحركة خاصة.

وشدد د. القططي خلال حديث مع على وقوف الحركة إلى جانب الأسرى الذين يخوضون معركتهم وصولًا إلى انتزاع الكرامة، والحقوق، قائلًا "الأسرى بالنسبة لنا هم خط أحمر، لذلك كله لن نتركهم لوحدهم أمام تغول السجان الاسرائيلي".

وأضاف "الشعب الفلسطيني موحد أمام قضية الأسرى داخل السجون وخارجها"، مبينًا أنها قضية جامعة توحد الشعب الفلسطيني".

وتابع د. القططي "حركة الجهاد الاسلامي تعتبر جميع الأسرى يداً واحدة، وهو ما يتطلب الوحدة والنصرة الكاملة لهم خارج السجون، وصولًا إلى النصر".

ولفت عضو المكتب السياسي للجهاد الاسلامي إلى أن العدو يدرك أيما إدراك التحذيرات والتهديدات التي أطلقتها الحركة، وأمينها العام، مشيرًا إلى أن هذه التهديدات ستكون فعلاً عملياً على الأرض حال مسَّ أسرانا أي سوء.

وختم د. القططي حديثه "عندما نحذر في الجهاد الاسلامي من المساس بالأسرى، فهذا يعني أننا لن نتركهم، والعدو يدرك ذلك أكثر من غيره".

ويخوض أسرى الجهاد الاسلامي إضرابًا مفتوحًا عن الطعام، احتجاجًا على الحملة الشرسة التي تخوضها إدارة سجون الاحتلال بحقهم، وبحق الأسرى بشكل عام.

وتتمثل الهجمة بعزل العشرات منهم، ومنهم من الزيارة وتوزيعهم على أقسام وسجون مختلفة، ومحاولة انهاء الهيئة القيادية العليا لهم.

كل هذه الخطوات والهجمة جاءت في أعقاب عملية انتزاع الحرية، والتي نفذها 6 أسرى بعدما تمكنوا من انتزاع حريتهم من سجن جلبوع عبر نفق حفروه، وأسمو هذا النفق بـ"نفق الطريق إلى القدس".