• دولار أمريكي 3.36
  • دينار أردني 4.74
  • يورو 4
  • جنيه مصري 0.21
08:30 ص - الأحد 24 / أكتوبر / 2021

بالصور

شاليط يروي تفاصيل عن سنوات الأسر لدى المقاومة في غزة

شاليط يروي تفاصيل عن سنوات الأسر لدى المقاومة في غزة

تحدث الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط عن تفاصيل سنوات الأسر لدى حركة حماس في قطاع غزة، وذلك مع اقتراب مرور 10 سنوات على خروجه.

وبحسب "القناة 12 الإسرائيلية" فإن جلعاد شاليط قال إن حركة حماس حرصت على أن تبقيه بصحة جيدة خلال فترة الخمسة سنوات في الأسر بغزة.

وأضاف شاليط " لم أكن مريضا خلال الأسر، كنت نحيف جداً، كانوا يخشون جداً من أن تتدهور صحتي، لأن جندي حي قيمته تختلف عن الجندي الميت، وكنت آكل الحمص واللبن الشمينت والخبز".

وتابع "قضيت أيامي في الأسر عكسية، في الليل كنت مستيقظاً، وفي النهار كنت نائماً".

وأوضح شاليط أنه وفي صفقة مقطع الفيديو الذي حمل فيه صحيفة محلية تصدر من غزة، أملوا عليه ما سيقوله في الفيديو، على حد قوله.

وفي أكتوبر/تشرين الأول 2009 افقت إسرائيل على الإفراج عن عشرين أسيرة فلسطينية مقابل شريط فيديو يثبت أنه على قيد الحياة، وتحدث فيه عن "حلمه بالحرية".

وبين شاليط أن جنود القسام نقلوه مرات قليلة جدا من مكان الأسر.

وأشار إلى أنه في بداية أسره لم يكن يعلم شيء عن الجهود المبذولة لتحريره من الأسر، مضيفاً "لكن لاحقاً كنت أعلم من خلال الراديو، لكن الأمر كان محبطاً للغابة لأن الأخبار كانت دائما تتحدث عن خيبة أمل في المفاوضات".

وأسر جلعاد شاليط يوم 25 يونيو/حزيران 2006 على يد مقاومين من كتائب عز الدين القسام التابعة لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، وألوية الناصر صلاح الدين التابعة للجان المقاومة الشعبية، وجيش الإسلام، في عملية عسكرية نوعية أطلقت عليها الفصائل اسم "الوهم المتبدد".

وفي أكتوبر/تشرين الأول 2011، تم الافراج عن شاليط، ضمن صفقة تبادل تم بموجبها الإفراج عن 1027 أسيرا، مقابل إطلاق حماس للجندي شاليط، الذي كان أسيرا لديها منذ صيف 2006

 

جلعاد شاليط بقبضة المقاوم.jpeg
M40g3.jpg
19_2018-636505821896528104-652.jpg
1c82f252464db6a49c82110524fa8997.jpg