• دولار أمريكي 3.36
  • دينار أردني 4.74
  • يورو 4
  • جنيه مصري 0.21
07:26 م - الأربعاء 29 / يونيو / 2022

"المكتب الوطني": موقف واشنطن من الاستيطان غير واضح

قال المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان، إن هناك تخوفًا فلسطينيًا من الغموض غير البناء في مواقف الإدارة الأمريكية الجديدة من الاستيطان ونشاطات الاحتلال الاستيطانية.

وحذر "المكتب" في بيان صحفي من أن هذا الغموض يمكن أن تفهمه حكومة الاحتلال كضوء أخضر لاستمرار نهب الأرض الفلسطينية وسرقتها بما يتعارض مع قرارات الشرعية الدولية.

وأوضح أن ما يبرر مخاوف الفلسطينيين، ما أشارت إليه مصادر إسرائيلية بأن إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن لم تضغط على الاحتلال بشأن البناء الاستيطاني في الضفة.

وبينت أنه في قضية واحدة اتفق "بايدن" ونتفالي بينيت على عدم الاتفاق وهي البناء الاستيطاني مع وعد من إدارة "بايدن" بأنها لن تمارس ضغوطا على الاحتلال طالما تعلق الأمر بمخططات كانت مطروحة على جدول الحكومة الإسرائيلية.

وأشار "المكتب" إلى أن تلك المصادر أوضحت أن الوضع الراهن في البناء الاستيطاني سيستمر كما كان في الحكومات السابقة وهي مخططات ومشاريع يستغرق تنفيذها فترة لا تقل عن الفترة الزمنية التي يقضيها الرئيس بايدن في البيت الأبيض.

ولم يكد يمر يومان على لقاء "بينيت" مع الرئيس الأمريكي جو بايدن حتى عادت الحكومة الإسرائيلية لدفع المشروع الاستيطاني "E1" شرق القدس إلى النقاش من جديد في الحكومة.

ويمتد المخطط على مساحات واسعة من الأراضي يجري التخطيط لإقامة أكثر من 3400 من الوحدات الاستيطانية والفنادق والمناطق الصناعية الإسرائيلية عليها.

وذكر "المكتب الوطني"، أن حكومة الاحتلال تدفع بشكل حثيث، نحو تنفيذ مخطط ""E1 الاستيطاني على مساحة 12,443 دونمًا من أراضي "شرقي القدس".

وأوضح أن ما يسمى "المجلس الأعلى للتخطيط والبناء في الإدارة المدنية" للاحتلال سيعقد جلسة استماع خلال الأيام المقبلة؛ لمناقشة الاعتراضات على المشروع الاستيطاني تمهيدًا للموافقة على البدء بتنفيذه.

وكشف أن قوات الاحتلال خصصت 26 مليون شيكل فقط، لوضع المخططات والتصاميم وإجراء المسح الهندسي الخاص بالمشروع الاستيطاني.

ويأتي هذا المشروع ضمن ما يسمى مشروع "القدس الكبرى"، ويهدف إلى ربط مستوطنة "معاليه أدوميم" بمدينة القدس داخل جدار الفصل العنصري، ومحاصرة التجمعات ويبلغ غددها 7 آلاف.

ونبّه "المكتب" إلى أن هذا المخطط الاستيطاني يضمن بناء آلاف الوحدات الاستيطانية وفنادق ومناطق صناعية وسياحية تمتد من الجزء الشرقي للقدس حتى البحر الميت.

بالإضافة لإقامة شوارع وفاصل من المستوطنات لفصل الضفة وإحكام السيطرة على المنطقة الحساسة، والتي تعد أكثر حيوية.