• دولار أمريكي 3.36
  • دينار أردني 4.74
  • يورو 4
  • جنيه مصري 0.21
02:26 م - الخميس 21 / أكتوبر / 2021

في حال نشبت الحرب

خبيرة عسكرية: الجبهة الداخلية في "إسرائيل" عرضة لسقوط أربعة آلاف صاروخ وقذيفة يومياً من لبنان

 خبيرة عسكرية: الجبهة الداخلية في

أخبار فلسطين_ القدس المحتلة

قالت خبيرة عسكرية صهيوينة إن "أوجه القصور لدى جيش الاحتلال تبدو متركزة في عدم الجاهزية، ونقص التواصل بين الأسلحة والاستخبارات، وهذه بعض الإخفاقات التي عانى منها الجيش الصهيوني قبل 15 عامًا، وهو يبذل قصارى جهده لمنع تكرارها في المواجهة القادمة مع لبنان، لأن قناع الصمت المخادع أقرب من أي وقت مضى لأن يكشف عن وجهه الحقيقي".

وأضافت ليلاخ شوفال بمقالها بصحيفة "إسرائيل اليوم" العبرية أن "خمسة عشر عاما مرت على اندلاع حرب لبنان الثانية، وتركت في الرأي العام "الإسرائيلي" شعورا مدويا وفشلا ذريعا بعد إخفاق جيش الاحتلال في كسب المعركة، ولكن منذ تلك الحرب كان الصمت مخادعا، وليس بالضرورة صمتا مباشرا".

وأشارت إلى أنه "نتيجة التحركات العسكرية في تلك الحرب، نشأ توازن ردع متبادل بين "إسرائيل" وحزب الله في السنوات الأخيرة، وبدا كلاهما غير مهتم بمواجهة واسعة النطاق في هذا الوقت، لكن الافتراض المعقول أن المواجهة قد تندلع في أي وقت، حتى لو كانت نتيجة حادثة تكتيكية، ويكفي أن نذكر حالة التأهب القصوى في "إسرائيل" قبل بضعة أشهر فقط، بعد أن هدد حسن نصر الله بالانتقام لمقتل أحد عناصره في هجوم داخل سوريا".


وأكدت أن "الحرب اللبنانية القادمة لن تشبه الصراعات السابقة، بسبب الدروس المستفادة لدى الجيش خلال هذه السنوات، والخطط العملياتية المحدثة، وتدريب القوات والمعدات في الأنظمة الحديثة، تعطي تقديرا أنه رغم جميع القيود، سيتصرف الجيش بشكل مختلف في المرة القادمة، في ظل توفر معلومات استخباراتية حديثة في الوقت الفعلي، بعد أن ظهرت قضية الاستخبارات المفقودة في كل تحقيق بعد صيف 2006".


وأوضحت أن "الحرب الاستخباراتية يقودها اليوم رئيس أركان جيش الاحتلال أفيف كوخافي، حيث يوجد اليوم خلف كل لواء مئات الجنود من مختلف المجالات، هدفهم دعم مجهوده الحربي، وتزويده بالاستخبارات المتوفرة وعالية الجودة في الوقت الحقيقي، وإجراء كل التنسيق اللازم، ما يعكس حقيقة أن الجيش الإسرائيلي يستعد لقتال متعدد الأبعاد، تارة في الهواء عبر الطائرات دون طيار، أو تحت الأرض عبر الأنفاق، بجانب ساحة الإنترنت".


وكشفت أنه "من أجل التعامل مع هذه التهديدات، تم إنشاء وحدة متعددة الأبعاد يطور فيها الجيش قدرات جديدة، ويحاول توزيعها في جميع ألويته، لأن حرب لبنان الثانية 2006 أكدت عدم احتراف الجيش، وعدم فعاليته في خوض معركة برية، ومنذ ذلك الحين غير الجيش مفهومه، وبدأت قواته تتدرب روتينيا عبر كتائب قتالية، وكتائب متعددة القوات لإعدادهم للقتال المشترك، والتركيز المحتمل على التدريب مع القوات الجوية".


وأضاف أن "الجيش اليوم يولي قدرا كبيرا من الاهتمام للمواجهة التالية عبر الدفاع على طول حدود لبنان، فقد تغير أسلوب عمل حزب الله، وفي السنوات الأخيرة نشر تهديدات عن احتلال الجليل، في إشارة لغارات محددة في المكان والزمان داخل "الحدود الإسرائيلية"، رغم إدراك الجيش أنه إذا كان انتصار الحزب في الماضي عبر إطلاق صواريخ حتى اليوم الأخير، واستمرار مهاجمة الجيش، فإنه اليوم سيشن هجمات استباقية".


وأكدت أن "حربي غزة الأخيرتين 2021 و2014، اللتين تشكلان نموذجا مصغرا للحرب القادمة في الشمال، جعلت الجيش "الإسرائيلي" يستعد لدفاع قوي للغاية على طول الحدود، رغم أن السؤال الرئيسي الذي يجب طرحه هو ما إذا كان الجيش البري اليوم، الذي لم يتم استخدامه على نطاق واسع لسنوات عديدة في حالة جاهزية كافية، في ضوء إحجامه المتكرر عن المناورة وما يصاحبها، مكتفيا بإنجازات سلاح الجو".

 

وأشارت إلى أن "النخبة العسكرية والسياسية الإسرائيلية تخشى بشدة من وضع القوات البرية في المعركة، لأن كفاءتها لم تثبت في السنوات الأخيرة من جهة، ومن جهة أخرى نظرا لحساسية المجتمع الإسرائيلي، ما دفع الجيش لمواصلة تطوير استخدام القوة الجوية بشكل كبير في الحرب، وإذا كان لديه عشية حرب لبنان الثانية مئات الأهداف للضربات الجوية، فإن البنك المستهدف للجيش يضم اليوم آلاف الأهداف".


وأضافت أن "المواجهة اللبنانية القادمة ستكون فيها الجبهة "الإسرائيلية" عرضة لسقوط أربعة آلاف صاروخ وقذيفة يوميا، صحيح أن القبة الحديدية ستوفر حلاً جيدًا، لكن على عكس التوقعات "الإسرائيلية" فلن تكون قادرة على اعتراضها جميعًا، ما يجعل الجيش قلقا للغاية بشأن الفجوة الكبيرة بين التوقعات، وما يتوقع حدوثه في الحرب، لأن أحد دروس حرب غزة هو محاولة إيجاد حل أكثر فعالية لإطلاق الصواريخ في أراضي العدو".


وسلطت الضوء على ما اعتبرتها "نقطة ضعف أخرى تتمثل بالمعلومات، حيث كشفت الحروب الأخيرة عن فجوة بين نوعية المعلومات الاستخباراتية، والنتيجة أن الجيش فشل في الحصول عليها، أو تحديثها، في لحظة الحقيقة، بجانب القلق من تراجع الجهد الإعلامي، لأنه حتى لو انتصر الجيش "الإسرائيلي" على المستوى التكتيكي والاستراتيجي في الحرب القادمة، فلن يكون ذا مغزى، وقد يعيد الشعور بذات الحزن منذ 2006".