• دولار أمريكي 3.36
  • دينار أردني 4.74
  • يورو 4
  • جنيه مصري 0.21
03:25 ص - الإثنين 14 / يونيو / 2021

هنية يرفض تأجيل الانتخابات ويطالب بإجرائها في مواعيدها

هنية يرفض تأجيل الانتخابات ويطالب بإجرائها في مواعيدها

أعلن رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية مساء الجمعة، رفضه لقرار رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس تأجيل الانتخابات العامة، مشددا على أن أسباب التأجيل غير مقنعة إطلاقا.

 

 

وقال هنية خلال كلمة عبر فضائية الأقصى التابعة للحركة؛ إن "حماس ما زالت مع إجراء الانتخابات التشريعية في مواعيدها المحددة، ثم الانتخابات الرئاسية والمجلس الوطني".

وتابع: "طالما أن القرار الفلسطيني يريد أن يكون مرهونا للإرادة الإسرائيلية، وأننا نرفض الدخول في اشتباك سياسي وميداني، معنى ذلك أن التأجيل يعني الإلغاء ومصادرة حق الشعب الفلسطيني في أن يمارس حقه الطبيعي المكفول له في كل الأعراف والقوانين الدولية".

 

 

وذكر هنية أنه "لا يوجد خلاف مع حركة فتح ولا أي جهة على ضرورة إجراء الانتخابات في القدس، ولكن الخلاف مع أبو مازن حينما رهن قرارنا الفلسطيني وإرادة شعبنا بقرار الاحتلال الإسرائيلي"، مشيرا إلى أنه كان يجب خوض هذه العملية، وإجراء الانتخابات بالقدس.

وأردف قائلا: "لدينا شعب في القدس قادر على انتزاع هذا الحق"، منوها إلى أنه "لا انتخابات بدون القدس أولا وقبل كل شيء، فلا شيء بدون القدس، ولا دولة فلسطينية ولا معنى للتحرير وفلسطين بدون القدس، فالقدس مرتبطة بأبعاد كثيرة سياسية واجتماعية ووطنية وفكرية، وهي ضمير وهي عاصمة سياسية".

 

 

ودعا هنية إلى لقاء وطني جامع لتدارس كيفية تجاوز هذه المحطة، معتبرا أن تأجيل الانتخابات قرار مؤسف، ويضعنا كفلسطينيين في منطقة تشبه الفراغ.

ولفت إلى أن هناك قضايا كبيرة كان يجب أن نعالجها، من خلال المؤسسات التي كانت ستتشكل بعد الانتخابات، مشيرا إلى أن قرار التأجيل فيه من التعقيدات ما يمكن أن يعيد الوضع الفلسطيني إلى مربع المناكفات.

 

 

وأكد أن حركة حماس لا تريد أن تحول هذا الوضع إلى صراع داخلي، بل تريد أن تستمر لغة الحوار مع الكل الفلسطيني، مضيفا أن "هناك خارطة جديدة نتجت عن التحضير للانتخابات وتشكيل القوائم، بالتأكيد لا بد أن تؤخذ في الاعتبار في رسم ملامح المستقبل".

 

 

ورأى أن مسار الوحدة لم يكن مقتصرا على الانتخابات فقط، موضحا أنه جرى الاتفاق على انتخابات وقيادة موحدة ومقاومة شعبية وشراكة في كل النظام السياسي الفلسطيني (منظمة التحرير، والرئاسة، والحكومة، والمجلس التشريعي).

وبيّن أنه "خلال الفترة الماضية، استطعنا أن نحقق لأهلنا في الضفة وغزة إنجازات بما فيها الحرية السياسية لكل أبناء شعبنا، مضيفا أننا نريد أن نحافظ على هذه الإنجازات، ولا نريد مجددا أن ننقض عليها؛ لأن هذه القضايا أصيلة من حقوق شعبنا، وخاصة أهلنا في الضفة (..)".

 

 

وشدد هنية على أنه "لم يكن مطروحا على الطاولة بيننا وبين حركة فتح في أي فترة من الفترات، أن هذه الانتخابات مرهونة بالموافقة على متطلبات الشرعية الدولية".

 

 

واستكمل قائلا: "حماس حريصة كل الحرص على العلاقات مع المجتمع الدولي، وهي حريصة على تطوير علاقتها بما يحقق مصالح شعبنا، وبما لا يلحق الضرر بشعبنا، مردفا أننا نحن نسير وفق متطلبات شعبنا وحقوقه".

 

 

وتابع: "حقوق شعبنا هي التي تمثل لنا الأساس والمنطلق، أما الشرعية الدولية التي تريد شطب حق العودة لسبعة ملايين فلسطيني، شرعية دولية على حساب حقوقنا وحقوق شعبنا، فبالتأكيد نحن لا نتعامل مع هذا الموضوع".

 

 

وأردف: "لقد اتفقنا مع الجميع على أن وثيقة الوفاق الوطني، ومخرجات الأمناء العامين، إلى جانب تفاهمات إسطنبول، هي المرجعية السياسية والإطار السياسي لكل فصائلنا المشاركة في الحوارات والانتخابات"، مشددا على أن "حركة حماس لا يمكن أن تضحي بحقوق شعبنا، مقابل انتخابات مرتبطة بشرعية دولية على حساب حقوق شعبنا".

 

 

 

اقتحام الأقصى

 

 

وأشار هنية إلى أنه في الفترة الماضية جرت اتصالات مع عباس، وقال له: "يجب أن نستمر في هذا المسار، ويجب أن نعيد الاعتبار لهذا الخيار الشعبي الفلسطيني، لا سيما مع بدء تردد فكرة التأجيل في بعض الدوائر، ويجب أن نخوض معركة القدس موحدين، وإذا رفض الاحتلال وضع صناديق الاقتراع داخل مراكز البريد فسنضعها في باحات المسجد الأقصى وكنيسة القيامة، وإذا قام الاحتلال ببلطجة سياسية ومنع أهلنا فليكن اشتباك سياسي وميداني، ولينظر العالم إلى هذا الكيان الذي يعتبر نفسه واحة للديمقراطية، وهو يحرم شعبنا من ممارسة حقه الديمقراطي الطبيعي".

 

 

وحذر هنية من تلويحات الاحتلال باقتحام القدس والأقصى يوم 28 رمضان، مؤكدا أن هذه التلويحات تمثل لعبا بالنار، مشددا في الوقت ذاته "على أن شعبنا لا يمكن أن يقبل بهذه العربدة، ولا يمكن أن نترك أهلنا في القدس وحدهم".

ودعا شعبنا في كل أماكن وجوده وأحرار الأمة والعالم أن يكونوا على مستوى المسؤولية، وأن يقفوا إلى جانب القدس، مردفا يجب أن ننتصر في معركة القدس.

 

 

وتوجه هنية بالتحية إلى أهالي مدينة القدس المرابطين الذين ينوبون عن شعبنا وأمتنا في الدفاع عن القدس والمسجد الأقصى المبارك، وخاضوا ملحمة بطولية في باب العامود، وأعادوا القدس والقضية الفلسطينية مجددا إلى واجهة الأحداث وإلى واقعها الحقيقي.

 

 

وشدد هنية على أن أهالي مدينة القدس أكدوا بصدورهم العارية أن شعبنا قادر على أن ينتزع حقه، وأن ينتصر بمعركة الإرادات، وأن يحافظ على هوية القدس والأقصى والمقدسات الإسلامية والمسيحية.

 

 

كما توجه هنية بالتحية إلى أهالي الضفة الغربية وقطاع غزة والـ48 ومخيمات اللاجئين الذين هبوا إلى جانب إخوانهم في القدس بمسيراتهم وتظاهراتهم وصواريخهم، ليؤكدوا حقيقة واضحة أن معركة القدس هي معركة الجميع.