• دولار أمريكي 3.36
  • دينار أردني 4.74
  • يورو 4
  • جنيه مصري 0.21
12:38 ص - الأحد 26 / سبتمبر / 2021

منظمة التحرير و”الأونروا” تتفقان على اجتماع للدول المضيفة لبحث موازنة دعم اللاجئين

منظمة التحرير و”الأونروا” تتفقان على اجتماع للدول المضيفة لبحث موازنة دعم اللاجئين

اتفقت منظمة التحرير الفلسطينية، مع وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا”، على عقد اجتماع في الرابع من الشهر القادم برئاسة الأردن، مع الدول العربية المضيفة للاجئين، للإعداد الجيد لاستراتيجية الوكالة للأعوام 2022–2025 والتحضير لمؤتمر المانحين لحشد الموارد المالية لها.

 

 

وجاء ذلك خلال اجتماع عقد بين عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية رئيس دائرة شؤون اللاجئين أحمد أبو هولي، ومفوض عام “الأونروا” فيليب لازاريني، حيث بحث اللقاء الذي عقد في مقر دائرة شؤون اللاجئين بمدينة رام الله، أوضاع اللاجئين في المخيمات الفلسطينية في مناطق عمليات “الأونروا” الخمس، واتصالات الوكالة لتأمين اللقاحات المضادة لفيروس “كورونا” ومستجدات الوضع المالي لـ”الأونروا”، والتحضيرات لعقد المؤتمر الدولي للمانحين، والإجراءات التي اتخذتها المنظمة الدولية، بحق موظفي العقود وقراراتها الأخيرة بتغيير نظام الوظائف وفئات الموظفين.

 

 

وأكد أبو هولي ضرورة أن تتحمل “الأونروا” مسؤولياتها تجاه المخيمات الفلسطينية في ظل التدهور المستمر في أوضاع اللاجئين المعيشية مع استمرار الإجراءات المتبعة لمواجهة فيروس “كورونا”، والغلاء المعيشي وانهيار العملة المحلية في بلدان الدول المضيفة في سوريا ولبنان، من خلال تحسين جودة الخدمات الصحية وتوفير الأدوية للمرضى، ورفع قيمة المساعدات الغذائية والنقدية المقدمة لهم.

 

 

وخلال اللقاء تطرق أبو هولي لأوضاع اللاجئين الفلسطينيين في الضفة الغربية وخاصة في مدينة القدس، والاستهداف المباشر للاجئين الفلسطينيين من طرف الاحتلال الإسرائيلي على الحواجز ومداخل المخيمات وعرقلة عمل “الأونروا” في تقديم خدماتها للاجئين الفلسطينيين.

 

 

وأشاد أبو هولي بالجهود التي يقودها المفوض العام لحشد الموارد المالية للحفاظ على استمرارية خدمات الوكالة المقدمة للاجئين الفلسطينيين في مناطق عملياتها.

 

 

من جهته، أكد لازاريني أن “الأونروا” مهتمة ومعنية بإشراك الدول المضيفة للاجئين الفلسطينيين في استراتيجيتها بما يلبي احتياجات اللاجئين، موضحا أن أوضاع اللاجئين في المخيمات وخاصة في لبنان وسوريا صعبة للغاية، وأن “الأونروا” تبذل جهوداً لتأمين المساعدات النقدية لهم وتلبية احتياجاتهم في ظل غلاء أسعار السلع الأساسية.

 

 

وأعلن أنه أعطى تعليماته لمدراء البرامج في لبنان، بأن يتم التعامل مع احتياجات اللاجئين الفلسطينيين كحالة “طوارئ داخلية”، والعمل على تأمين المساعدات المطلوبة للمستفيدين بشكل عاجل ومنتظم، وبشكل متواز مع إجراءات “الأونروا” في تحديث عمل برامجها.

 

 

وأكد أن الأونروا على اتصال مع بعض المانحين لتقديم اللقاحات المضادة لفيروس “كورونا”، لجميع اللاجئين الفلسطينيين دون استثناء في مناطق عملياتها الخمس.