• دولار أمريكي 3.36
  • دينار أردني 4.74
  • يورو 4
  • جنيه مصري 0.21
07:10 م - الأربعاء 29 / يونيو / 2022

اعتقالات في الضفة الغربية شملت قياديين وكوادر في "حماس"

اعتقالات في الضفة الغربية شملت قياديين وكوادر في

نفذت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الأربعاء، عمليات اعتقال طاولت 22 فلسطينياً، بينهم قياديون في حركة "حماس" وكوادر وأسرى محررون محسوبون على الحركة، وذلك عقب اقتحام منازلهم، في محافظة رام الله والبيرة.

 

 

وذكرت مصادر محلية أنّ قوات الاحتلال اعتقلت القيادي في حركة "حماس" الشيخ جمال الطويل من منزله في حيّ أم الشرايط بمدينة البيرة المجاورة لمدينة رام الله وسط الضفة، بعد أقل من أسبوعين من الإفراج عنه من سجون الاحتلال.

 

واقتحمت قوات الاحتلال مخيم الجلزون شماليّ مدينة رام الله، ودهمت العديد من المنازل من المحسوبين على حركة "حماس"، واعتقلت القيادي في الحركة باجس نخلة وابنه معروف، والأسير المحرر ماهر دلايشة، وعبد العزيز محيي الدين، وأواب مبارك، نجل النائب السابق عن حركة "حماس" أحمد مبارك، والأسير المحرر إياد الصافي.

 

 

وأكد "نادي الأسير" الفلسطيني، في بيان صحافي، أن الاعتقالات جرت في رام الله والبيرة، وجنين، وطوباس، والخليل، وبيت لحم، وبين المعتقلين أسرى سابقون، أبرزهم الشيخ جمال الطويل الذي أُفرج عنه أخيراً، وباجس نخلة، وتركزت الاعتقالات في جنين وبلداتها، حيث طاولت 11 مواطناً فلسطينياً.

 

 

وفي السياق، أكد مدير "نادي الأسير" في محافظة جنين، منتصر سمور، لـ"العربي الجديد"، أنّ المعتقلين من قرى وبلدات جبع وقباطية وعنزا والهاشمية، وقد اعتقلت قوات خاصة إسرائيلية صباح اليوم الاربعاء، الشاب مجد عزمي حسينية من مكان عمله في حسبة جنين، وهو من مخيم جنين.

 

 

 

بدوره، قال النائب السابق في المجلس التشريعي الفلسطيني نايف الرجوب، لـ"العربي الجديد"، إنّ "هذه الاعتقالات، كما سبق غيرها من الاعتقالات والاستدعاءات خلال الشهرين الماضيين، تأتي في سياق تخريب الانتخابات وتعطيلها ومحاولات الاحتلال لعرقلتها".

 

 

وتابع: "لقد شهدت مدن الضفة الغربية وبلداتها اعتقال شخصيات معروفة، بينها قيادات في "حماس"، والهدف تعطيل الانتخابات وعرقلتها".

 

 

ومن المقرر أن تجري الانتخابات التشريعية الفلسطينية في 22 مايو/ أيار المقبل، وهي الانتخابات الأولى من نوعها منذ عام 2006.