• دولار أمريكي 3.36
  • دينار أردني 4.74
  • يورو 4
  • جنيه مصري 0.21
01:51 ص - الثلاثاء 07 / ديسمبر / 2021

الحرب التقنية

ضغوط أمريكية لوقف شراكة إسرائيل التكنولوجية مع الصين

ضغوط أمريكية لوقف شراكة إسرائيل التكنولوجية مع الصين

قال باحث إسرائيلي إن "الولايات المتحدة تضغط على حلفائها للامتناع عن إشراك الشركات الصينية في نشر الجيل الخامس من شبكات الهواتف المحمولة، في حين استجابت إسرائيل عملياً لهذا الطلب، وهذا جزء صغير من صراع عالمي سيستمر في تطوير الجيل السادس".

وأضاف هادي سيغيف من معهد دراسات الأمن القومي بجامعة تل أبيب، في مقاله بموقع نيوز ون ، أنه "في 29 أيلول/ سبتمبر 2020، في نهاية مناقصة لشبكة الجيل الخامس (5G) في إسرائيل، وزعت وزارة الاتصالات تراخيص التردد على مقدمي الخدمة الخلوية، وأعلنت عن بدء تشغيل شبكة 5G في إسرائيل، وستعتمد بعض الشبكات الخلوية على معدات من صنع شركة نوكيا، بينما ستعتمد شبكات أخرى على معدات شركة إريكسون".

وأوضح أنه "حتى الآن لم تعلن إسرائيل علنًا عن استبعاد الصين من صفقات التوريد، رغم أنه تم الإبلاغ سابقًا عن أن المؤسسة العسكرية الإسرائيلية قررت عدم السماح بتدخل الشركات الصينية في البنية التحتية للاتصالات في إسرائيل، لكن إطلاق 5G في إسرائيل على أساس البنية التحتية الغربية تعبير عملي عن خيار استراتيجي في صراع 5G بين القوتين الأمريكية والصينية داخل إسرائيل".

وأشار إلى أن "ما تشهده إسرائيل من استبعاد للشركات الصينية هو نتيجة جهد أمريكي كبير لثني حلفائها عن تثبيت البنية التحتية للاتصالات الصينية، كما أنه تم إرسال التحذيرات الأمريكية العامة لإسرائيل، رغم أن سياستها كانت في الواقع منذ فترة طويلة هي نفسها التي تتبعها الولايات المتحدة تجاه الصين، مع العلم أن إسرائيل ليست الوحيدة التي أغلقت الباب أمام مشاركة شركات الاتصالات الصينية في البنية التحتية للجيل الخامس".

وأكد أن "مبادرات القوتين الأمريكية والصينية لتعزيز الانفصال في إسرائيل بمجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، توجب على إسرائيل الأخذ في الاعتبار المجالات الأخرى التي يحظر فيها مشاركة كيانات من الصين، لكن سلوك إسرائيل الحالي، الذي يجمع بين الحوار الوثيق والتعاون مع الولايات المتحدة، وفي الوقت ذاته تجنب التصريحات المسيئة ضد الصين، سلوك صحيح في النهاية، ويجب على إسرائيل صياغة سياسة وطنية حول هذا الموضوع، ودراسة كيفية تشجيع الشركات الإسرائيلية على الانضمام إلى السباق".

وكشف أن "هناك ثلاثين شركة في إسرائيل تعمل على تطوير تطبيقات 5G المختلفة، بجانب العديد من الشركات الرائدة في مجالات "إنترنت الأشياء" والتطبيقات والذكاء الاصطناعي والبيانات الضخمة وأمن الشبكات، ويمكن أن تكون هذه بمثابة عنصر مهم في تعزيز العلاقات التكنولوجية لإسرائيل مع الدول والشركات الغربية في مجال الاتصالات، بما في ذلك تطبيقات 6G المستقبلية".

وختم بالقول إن "كبار علماء وزارة العلوم والتكنولوجيا الإسرائيلية وإدارة البنية التحتية التكنولوجية (مابات) بوزارة الحرب يوصون بتعزيز آلية لتعزيز البحث والتطوير على المستوى المحلي بشأن تطبيقات الجيل السادس، بجانب تقنيات الاتصالات والمعلومات، تمهيدا لوضع إسرائيل كلاعب نشط في التحالف التكنولوجي الناشئ، لتحقيق ميزتها النسبية، وتعزيز روابطها السياسية والأمنية والتكنولوجية والاقتصادية حول العالم".