• دولار أمريكي 3.36
  • دينار أردني 4.74
  • يورو 4
  • جنيه مصري 0.21
04:25 م - الإثنين 18 / أكتوبر / 2021

الصاروخ الايراني البالستي الجديد تحدي لنا واختبار لواشنطن

الصاروخ الايراني البالستي الجديد تحدي لنا واختبار لواشنطن

أخبار فلسطين / ترجمة

 

سياسة التهويل التي اعتمدها الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، ومعه رئيس حكومة العدو الإسرائيلي، بنيامن نتنياهو، من على منصة الأمم المتحدة، لم تفلح في جعل إيران غير متواصلة على إنتاج صواريخها التي تصل إلى فلسطين المحتلة، وتطويرها. نتيجة ذلك ترددت أصداء تجربة صاروخ «خورمشهر» البالستي في تل أبيب، ودفعت نتنياهو إلى عقد جلسة عاجلة للمجلس الوزاري المصغر (الكابينت) لبحث مفاعيل هذه الخطوة التي رأت فيها تل أبيب، على لسان وزير الحرب افيغدور ليبرمان، تحدياً واختباراً لها ولواشنطن.

 

وعكست ردود الفعل الرسمية وغير الرسمية منسوب قلق "إسرائيل" من تمسك إيران بخياراتها الإقليمية والنووية والعملية، ورأت في استمرار التجارب الصاروخية دليلاً إضافياً على صحة موقفها المعارض للاتفاق النووي (الموقف الإسرائيلي من مجمل الاتفاق مركب لجهة ما ينطوي عليه من تهديدات وفرص محتملة).

 

وكانت تل أبيب قد جاهرت بمعارضتها الاتفاق انطلاقاً من غياب القيود فيه على قدرات إيران الصاروخية، وكذلك على سياساتها الإقليمية ودعمها حزب الله وحركات المقاومة، وهو ما لم يتطرق الاتفاق إليه بفعل الخطوط الحمراء التي فرضها آنذاك مرشد الجمهورية الإسلامية السيد علي خامنئي، حول حصر المفاوضات في الملف النووي.

 

يشار إلى ان دولة ايران أطلقت الاسبوع الماضي صاروخ بالستي جديد باسم" خورمشهر" ويصل مداه 2000 كيلو متر، مما جعل الاوساط الإسرائيلية تحت تهديد الصواريخ الإيرانية في حال أقدم الاحتلال على هجمة ضد أهداف إيرانية.