• دولار أمريكي 3.42
  • دينار أردني 4.19
  • يورو 4.83
  • جنيه مصري 0.19
05:13 م - السبت 20 / يناير / 2018
مركز إسرائيلي: ترامب كلف دول عربية لإجبار الفلسطينيين قبول "صفقة القرن"
صحافة عبرية

مركز إسرائيلي: ترامب كلف دول عربية لإجبار الفلسطينيين قبول "صفقة القرن"

مصادر أمنية:التحقيقات أثبتت أن الموساد الإسرائيلي نفذ تفجير صيدا
سياسي

مصادر أمنية:التحقيقات أثبتت أن الموساد الإسرائيلي نفذ تفجير صيدا

في الذكرى 14 لاستشهاد ريم الرياشي.. ما زال الاستشهاديون خيارا استراتيجيا للمقاومة

في الذكرى 14 لاستشهاد ريم الرياشي.. ما زال الاستشهاديون خيارا استراتيجيا للمقاومة

الأسير الشيخ طارق قدان .. 17 اعتقالاً و12 عاماً في الأسر ووضعٌ صحيٌ سيء

الأسير الشيخ طارق قدان .. 17 اعتقالاً و12 عاماً في الأسر ووضعٌ صحيٌ سيء

راغب عليوي: أسيرٌ بمؤبدٍ وعزلٍ انفرادي وعائلته محرومة من رؤيته

راغب عليوي: أسيرٌ بمؤبدٍ وعزلٍ انفرادي وعائلته محرومة من رؤيته

"شركة جوال" تبيع "الهواء والوهم" للمواطن عبر أكاذيب لفظية

فلسطين أمام انتفاضة ثالثة ..فما هو المطلوب للمحافظة عليها؟

فلسطين أمام انتفاضة ثالثة ..فما هو المطلوب للمحافظة عليها؟

مريض مصاب بداء

مريض مصاب بداء "الفيل" يناشد الرئيس ووزير الصحة بإنقاذه قبل الموت!

محطة التحلية.. مشروع استراتيجي لإنقاذ قطاع غزة من العطش

محطة التحلية.. مشروع استراتيجي لإنقاذ قطاع غزة من العطش

مقالات مختارة

أكرم عطالله

أكرم عطالله

سردية التاريخ المقموعة خارج النص الفلسطيني..!!

هذا الأسبوع كان الرئيس الفلسطيني الأكثر حضورا في وسائل الاعلام الفلسطينية الاسرائيلية على الأقل ولا تزال أصداء الخطاب الذي ألقاه تتردد حتى اللحظة، قال الاسرائيليون كلاماً كثيراً هاجموه لكن أصدقهم كان أحد المقربين من رئيس الوزراء الاسرائيلي الذي يزور الهند والذي لم تذكر الصحافة الاسرائيلية اسمه قال "أن هذا خطاب رئيس لم يعد لديه ما يخسره".

الشيخ نافذ عزام

الشيخ نافذ عزام

الحرب على الإسلام من عقيدة دونالد ترامب وفريقه... الشيخ : نافذ عزام

لا يمثل الكتاب الذي يتناول حياة دونالد ترامب وخلفياتها وطريقة ممارسته للسلطة مفاجأة لنا, حيث ان سياسته في العام الأول لولايته, تؤشر إلى الغرابة والجهل والسطحية التي ميزت مواقفه, إضافة لعنصريته الواضحة ضد الإسلام والمسلمين وضد قوميات وأعراق عديدة كما تسرب في الأيام الماضية, حين وصف دولا افريقية ولاتينية بأنها أوكار قذرة, وتحدث بعنصرية صارخة عن تميز العرق الأبيض مما اضطر الأمم المتحدة ومفوض حقوق الإنسان فيها والاتحاد الإفريقي إلى إدانة تلك التصريحات واعتبارها عارا على صاحبها, فالمسألة لا تقف عند حدود قومية بعينها او عرق بعينه, والخطير كما يقول محللون غربيون وأمريكيون ان يجلس شخص بكل هذه الصفات الخطرة على مقعد الرئاسة في اكبر واعتى دولة عرفها الإنسان في تاريخه.

وليد القططي

وليد القططي

كيـف نجعـل السلطـة بسلطـة والاحتـلال بُكلفـة؟... د. وليد القططي

في خطاب الرئيس محمود عباس أمام المجلس المركزي الفلسطيني في دورته الثامنة والعشرين المنعقدة في رام الله هذا الأسبوع قال: « نحن سلطة بدون سلطة وتحت احتلال من دون كُلفة» هذه العبارة المقتبسة حرفياً من خطابه المطوّل تعني أن الرجل الذي لعب دوراً مركزياً في إخراج اتفاقية أوسلو للوجود وبناء السلطة الفلسطينية وصياغة السياسة الرسمية الفلسطينية التي أوصلتنا إلى الوضع الحالي يقر بالواقع الموجود السيء ويعترف بالحقيقة القائمة المُرة التي لخصها بأن السلطة بدون سلطة والاحتلال بدون كُلفة، ثم عقّب بقوله: « ولن نقبل أن نبقى كذلك». أي الخروج من هذا الواقع السيء نحو واقع أفضل تكون فيه السلطة بسلطة والاحتلال بُكلفة، والسؤال المهم الموّجه للسيد الرئيس هو كيف يُمكن تحقيق ذلك؟

أكرم عطالله

أكرم عطالله

في نهاية عهد.. الرئيس يحدد سقف الورثة..!!

بعد بيان المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية الذي انعقد يومي الأحد والاثنين الماضيين وصدور البيان الختامي الذي حمل مصطلحات ولغة تشبه ما جاء في خطاب أبو مازن بات واضحاً أن الرئيس كان يعني ما يقول وأن اللغة التصعيدية التي استعملها في خطابه ستشكل الموقف الذي تحمله المؤسسات الرسمية.

هاني المصري

هاني المصري

قراءة هادئة في خطاب الرئيس

ألقى الرئيس محمود عبّاس لمدة حوالي ثلاث ساعات خطابًا في افتتاح المجلس المركزي، غاص فيه في التاريخ، ومرّ مرورًا عابرًا في الحاضر، وتجاهل المستقبل، إلى حد كبير، تجاهلًا يكاد يكون كاملًا. الجزء الجيد في خطاب الرئيس أنه أكد أن إسرائيل مشروع استعماري يهدف إلى تجزئة المنطقة، وأنه لن يقبل صفقة القرن لأنها صفعة القرن قائلًا "يخرب بيتك" في إشارة إلى ترامب، ولعن الأموال وأشار إلى رفضه مقابلة السفير الأميركي في تل أبيب، وهدد بضرب نيكي هالي بألعن من الحذاء الذي هددت باستخدامه ضد من يقف في وجه إسرائيل.

أكرم عطالله

أكرم عطالله

خطاب الرئيس هل يفتح باب مراجعة الاتفاقيات..؟

خطاب الرئيس هو استكمال لسلسلة الخطابات والمواقف السابقة والتي بدأت بالتصعيد منذ اعلان ترامب الذي دفع بالصراع الفلسطيني الاسرائيلي نحو نهايته الحتمية، لم يختلف خطاب أبو مازن عن الخطابات السابقة مضموناً لأن خطاب الضحية واحد وشكوتها واحدة وخاصة عندما لا تجد من لا تشكو له في هذا العالم الظالم الذي تقف على رأسه دولة كأنها فعلاً نذرت نفسها لملاحقة الضحية دون خجل.

خالد صادق

خالد صادق

واجبات المركزي ..

تخطى المجلس المركزي المنعقد حاليا في رام الله كل الواجبات الوطنية, وتجاوز نتائج اللجنة التحضيرية التي عقدت في بيروت يناير الماضي , فعقدت الاجتماعات في رام الله تحت حراب الاحتلال الصهيوني, وبمشاركة القنصل الأمريكي, وبحضور جزئي للمجموع الفلسطيني الذي كان يجب ان يشارك في هذا الاجتماع, ويكفي فقط غياب حماس والجهاد الإسلامي عن المشاركة لينزع الشرعية عن هذا المجلس, ويدل على ان ما سيخرج به من نتائج لن يمثل المجموع الفلسطيني, وحتى لا يلقي احد باللوم على حماس والجهاد لعدم المشاركة نوضح ان الدعوة لهما وجهت لحضور الاجتماع وليس المشاركة فيه, على اعتبار أنهما ليستا جزءا من المجلس ولا تملكان العضوية في منظمة التحرير, وهو ما يعني أنهما لن تستطيعا التأثير برأيهما, أو الاعتراض على القضايا التي يتم مناقشتها, أو تغيير قرارات المجلس لصالح القضية الفلسطينية, فكيف لمجلس عقد بحضور القنصل الأمريكي ان يخرج بقرارات ضد سياسة ترامب المجحفة بحق الفلسطينيين؟ وكيف له ان يخرج بقرارات لتفعيل الانتفاضة الفلسطينية وحق الشعب الفلسطيني في مقاومة الاحتلال, والتمسك بالثوابت الفلسطينية وهو يعقد تحت حراب الاحتلال؟ ثم ان القضايا التي يتم طرحها للمناقشة ليس عليها إجماع فلسطيني ولم يشارك في طرحها المجموع الفلسطيني بما فيه حماس والجهاد الإسلامي.