• دولار أمريكي 3.36
  • دينار أردني 4.74
  • يورو 4
  • جنيه مصري 0.21
01:18 ص - الأحد 26 / سبتمبر / 2021
حفريات القدس و

حفريات القدس و"الأقصى".. يدُ إسرائيل ممتدة لمحاولة فرض التهويد

25 عامًا على

25 عامًا على "هبّة النفق".. استهداف "الأقصى" لازال مستمرًا

"أسرى النفق" يروون لمحاميهم تفاصيل جديدة عن رحلة "الهروب الكبير"

تعتيم على وضع الأسرى الـ4.. والاحتلال يستعد لتصعيد محتمل

تعتيم على وضع الأسرى الـ4.. والاحتلال يستعد لتصعيد محتمل

أين اختفى الأسرى الستة ولماذا تتكتم إسرائيل على كواليس الهروب من

أين اختفى الأسرى الستة ولماذا تتكتم إسرائيل على كواليس الهروب من "جلبوع"؟

أقلام وآراء

 منير شفيق

منير شفيق

نذالة الانتقام بعد عملية سجن جلبوع

بعد أن تمّ اعتقال الأبطال الستة الذين حفروا نفق الهروب من سجن جلبوع، أمكن تجميع الكثير من تفاصيل العملية نفسها، وما لحقها من تفاصيل، مطاردة واعتقالا، وما نُقل من تصريحات شجاعة أدلى بها أولئك الأبطال بعد اعتقالهم، وهم يعانون أشد ألوان العذاب والنكال.

د.وليد القططي

د.وليد القططي

المعبر بين التعايش مع الاحتلال ومقاومته

نهاية شهر آب أغسطس الماضي عُقد لقاء بين رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، ووزير الحرب الإسرائيلي بيني غانتس، اللقاء حسب مصادر إسرائيلية بحث في الأوضاع الأمنية والاقتصادية في الضفة والقطاع، ومُخرجاته ذهبت باتجاه تحسين أمن الاحتلال، وتسهيلات تؤدي إلى تحسين مستوى المعيشة للمُحتلين، وكلا الجانبين يُساهمان في التعايش مع الاحتلال. وبعد هذا اللقاء ب

خالد صادق

خالد صادق

عذابات الشؤون .. وعذابات السجون

يلجؤون للدعاء الى الله عز وجل ان يفك كربتهم, ويلجأون اليه سبحانه وتعالى ان ينتقم من كل من يحرمهم من مخصصاتهم المالية والمساعدات التي يتلقونها من الشؤون الاجتماعية, اولئك هم المسحوقين الفقراء الذين يعتاشون من مخصصات الشؤون الاجتماعية والعوائ

عصري فياض

عصري فياض

لقاء عباس غانتس: عودة سلطة "روابط القرى" الفلسطينية

لعل اللقاء الذي جرى قبل أيام بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس وبعضا من طاقمة في الرئاسة الفلسطينية وخصوصا مسؤول ملف الشؤون المدنية حسين الشيخ ورئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج من جهة، ووزير الامن "الاسرائيلي" بيني غنيس ومنسق ما يسمى شؤون المناطق في حكومة الاحتلال غسان عليان، أول ما ذكّرنا من ناحية نتائجه ومخرجاته بلقاءات مسؤولي ما كان يسمى سابقا ، ــ وقبل الانتفاضة الاولى ــ مسؤولي “الادارة المدنية ” ببعض الشخصيات الفلسطينية سواء كانوا رؤساء بلديات اوفعاليات في مؤسسات او شخصيات دينية واجتماعية واعتبارية، والتي كانت في جوهرها تتركز على قضايا معيشية غير سياسية، فمثلا قائد الادارة المدنية في

ياسر الزعاترة

ياسر الزعاترة

عن عباس و"حماس" والاستثمار البائس لـ"انتفاضة القدس" و"سيفها"

سمعنا أنباء اللقاء الذي جمع كبار قادة "حماس"؛ يتقدّمهم زعيمها إسماعيل هنية، ونائبه صالح العاروري، مع رجل الأعمال الفلسطيني منيب المصري، والرسالة التي كتبها الأخير عن اللقاء، ووجّهها إلى محمود عباس، ثم تعليق عباس بخط يده على الرسالة